بعد ضربات إيران وخطاب ترامب.. مقتدى الصدر: الأزمة انطوت وأنصح بغلق مقار الحشد الشعبي

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
بعد ضربات إيران وخطاب ترامب.. الصدر: الأزمة انتهت وأقترح غلق مقار الحشد الشعبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- دعا زعيم التيار الصدري الشيعي في العراق مقتدى الصدر، لـ"التحلي بالصبر" وعدم شن عمليات عسكرية ضد القوات الأجنبية في البلاد، عقب ضربات إيران الصاروخية ضد القوات الأمريكية، وخطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول وقف التصعيد.

وقال الصدر، في بيان عبر تويتر، إن "الأزمة انطوت" أو انتهت، داعيًا إلى الإسراع بتشكيل حكومة جديدة "تعيد للعراق هيبته" في غضون 15 يومًا".

ودعا الصدر الفصائل العراقية إلى "التحلي بالصبر، وعدم البدء بالعمل العسكري، وإسكات صوت التشدد من بعض غيرالمنضبطين" إلى حين استنفاد جميع الأساليب السياسية والبرلمانية والدولية.

كما دعا زعيم التيار الصدري العراقي إلى إغلاق جميع مقار قوات الحشد الشعبي "لكي لا يكون هدفا للاستكبار العالمي، وخصوصًا إذا صار قرارنا المقاومة العسكرية مع المحتل (أمريكا) في حال رفضه الخروج واستنفاذ كل الطرق السياسية"، على حد قوله.

وفي 3 يناير/كانون الثاني، كان الصدر قد أمر ميليشياته التي تم تفكيكها سابقًا (جيش المهدي)، بإعادة تنظيم صفوفها من أجل "حماية العراق" بعد مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس وحدات الحشد الشعبي العراقي، في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد، يوم الجمعة الماضي.

وعلى ذات الوتيرة، دعت كتائب حزب الله العراقي التابعة للحشد الشعبي إلى "تجنب الانفعالات" والعمل على حشد الزخم الجماهيري لطرد القوات الأمريكية من البلاد، ودعم خطوات البرلمان في هذا الشأن، حسب بيان للكتائب.

ويوم الأحد الماضي، صوت البرلمان العراقي على إلزام الحكومة العراقية "بالعمل من أجل إنهاء وجود جميع القوات الأجنبية على الأراضي العراقية".

وفي وقت سابق، قال ترامب إن أمريكا لن تخرج من العراق، موضحًا: "إذا طلبوا منا المغادرة، إذا لم نفعل ذلك بطريقة ودية للغاية، سنفرض عليهم عقوبات، لم يسبق لها مثيل من قبل".

وأكد ترامب في تصريحاته، على متن طائرة رئاسية: "نحن لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا مقابل ذلك".

وفي وقت مبكر من صباح أمس الأربعاء، أعلن الحرس الثوري الإيراني استهدافه قاعدتين عسكريتين عراقيتين في عين الأسد وإربيل، تضمان قوات أمريكية، وذلك "انتقاما" لمقتل سليماني.

وهدد الحرس الثوري بمزيد من الضربات "الساحقة"، منها هجمات داخل أمريكا، إذا ردت واشنطن على ضربات إيران.  

في المقابل، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على طهران، وذلك خلال كلمة وجهها للأمريكيين، الأربعاء.

نشر