رئيس أركان الجيش الأمريكي: إيران قصدت قتل قواتنا بالعراق.. ومقتل سليماني عطَل خططها

الشرق الأوسط
نشر
4 دقائق قراءة
رئيس أركان الجيش الأمريكي: إيران قصدت قتل قواتنا بالعراق.. وبغداد لم تحذرنا من القصف الصاروخي

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— قال رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي مارك ميلي إن إيران قصدت قتل القوات الأمريكية لدى هجومها الصاروخي على قاعدتين عسكريتين بالعراق، فيما رأى أن مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني "عطَل خطط إيران الهجومية على المدى القريب".

وأوضح ميلي للصحفيين يوم الأربعاء: "أعتقد استنادًا إلى ما رأيته وما أعرف أن الهجوم كان الغرض منه التسبب في حدوث أضرار هيكلية في تدمير المركبات والمعدات والطائرات وقتل الأفراد، وهذا تقديري الشخصي الخاص".

وبتصريحات ميلي، فإنه يرسل رسالة مُختلفة مُفادها أن ما طرحه بعض مسؤولي الإدارة الأمريكية عبر CNN، الذين قالوا إن إيران كان يمكن أن توجه صواريخها إلى المناطق التي يتموضع فيها الأمريكيون، لكنها لم تفعل ذلك عن قصد.

وتساءل ميلي: "لماذا لم تكن هناك خسائر؟ في تقديري مما أعرفه الآن، أعتقد أن الأمر يتعلق أكثر بالأساليب الدفاعية التي استخدمتها قواتنا بدلاً من النية (الإيرانية)".

ورأى رئيس أركان الجيش الأمريكي أنه تم تجنب الإصابات، بسبب "الإنذار المبكر" وتطبيق العديد من التكتيكات و"الإجراءات الدفاعية".

ومن جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن نية طهران "لا يزال يتعين تحديدها".

وقال ميلي وإسبر إنه ليس لديهما علم بإذا ما كان العراق قد حذر أمريكا من الهجوم الإيراني قبل حدوثه. وقالا إنه تم  تحذير العراقيين عندما اكتشفوا الهجوم.

وفي وقت سابق، ذكرت CNN نقلا عن مصدر دبلوماسي عربي قوله إن العراق أعطى تحذيرًا مُسبقا للولايات المتحدة "أي القواعد ستضرب"، بعد قيام المسؤولين الإيرانيين بنقل المعلومات، فيما ذكر رئيس الوزراء العراقى اليوم أن الأمريكيين خاطبوا حكومته لتحذير العراق من الضربات.

وقال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة إنه "يتوقع تمامًا أن تقوم مجموعات الميليشيات التي لها صلات بإيران" بعمليات إرهابية ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف في العراق وربما حتى في أماكن أخرى.

وذكر ميلي أن مقتل قاسم سليماني أدى إلى تعطيل "قيادة وسيطرة" إيران على هذه الجماعات، مُضيفا: "أعتقد أن أي خطط على المدى القريب قد تعطلت الآن".

في حين رأى إسبر أن هذه المجموعات قد تشن هجمات "إما موجهة أو غير موجهة من إيران"، مشيرًا إلى أن من بين التحديات التي ستواجهها الولايات المتحدة "فرز وفهم من يفعل ذلك، ومن الذي يحفزها.

وأضاف إسبر: "أعتقد أنه علينا فقط تقييم الوضع مرة أخرى... هذه أوقات خطيرة".

وفي وقت سابق، قال 3 مسؤولين أمريكيين لـCNN إن واشنطن ترى حاليًا أنه من غير المرجح وقوع هجوم كبير من قبل إيران، لكن وكلاءهم في المنطقة ما زالوا يمثلون مشكلة.

وفي وقت مبكر من صباح الأربعاء، أعلن الحرس الثوري الإيراني استهدافه قاعدتين عسكريتين عراقيتين في عين الأسد وإربيل، تضمان قوات أمريكية، وذلك ردًا على مقتل سليماني في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد، يوم الجمعة الماضي.

وهدد الحرس الثوري بمزيد من الضربات "الساحقة"، منها هجمات داخل أمريكا، إذا ردت واشنطن على ضربات إيران.  

في المقابل، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرض عقوبات جديدة على طهران، وذلك خلال كلمة وجهها للأمريكيين، الأربعاء.

وبشأن الهجوم الصاروخي للحرس الثوري الإيراني، قال ترامب: "على الأمريكيين أن يكونوا سعداء وممتنين، لم يصب أمريكيون بأذى في الهجوم الذي شنه النظام الإيراني الليلة الماضية".

ووصف ترامب سليماني، بأحد أخطر الإرهابيين في العالم الذين تخلصت منهم واشنطن، مشيرا إلى أن الأخير كان يخطط لعمليات ضد الأمريكيين، دون أن يكشف عن تفاصيلها.

 

نشر