مصر.. افتتاح أقدم معبد يهودي بالإسكندرية بعد ترميمه.. والسفارة الإسرائيلية تُعلق

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
مصر.. افتتاح أقدم معبد يهودي بالإسكندرية بعد ترميمه.. والسفارة الإسرائيلية تُعلق

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – افتتح وزير السياحة والآثار المصري خالد العناني أقدم معبد يهودي بمدينة الإسكندرية (شمال البلاد)، يوم الجمعة، بعد عامين خضع خلالهما لأعمال الصيانة والترميم.  

وبُني معبد الياهو هانبي في منتصف القرن التاسع عشر على قطعة أرض كانت جزء من الكنيسة المرقسية، أقدم كنيسة في مصر، بعد أن تنازل بابا الكنيسة في ذلك الوقت بقطعة الأرض لبناء المعبد عليه، التي كانت هدية منه ليهود مصر لبناء المعبد وإقامة شعائرهم، حسب بيان لوزارة السياحة والآثار.

وقال العناني إن ترميم المعبد، الذي يعد الأقدم في الإسكندرية، يبعث رسالة للعالم أن الحكومة المصرية تهتم بالتراث المصري، الذى يعود لإلى فترات متعددة تعاقبت على البلاد.

وأعرب العناني عن تفاؤله بأن "٢٠٢٠ سيكون عام خير على قطاع السياحة والآثار في مصر". وإلى جانب العاملين في وزارته، شكر الوزير الهيئة الهندسية بالجيش المصري وشركة المقاولين العرب، لمشاركتهما في أعمال ترميم المعبد.

وحسب وزارة الآثار المصرية، تبلغ مساحة المعبد 4200 متر، وهو مكون من طابقين، أحدهما للرجال والثاني للسيدات. ويحتوي على مكتبة مركزية قيمة يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر من الميلاد، كما يضم صفوفًا من المقاعد الخشبية تسع 700 شخصًا، وصناديق من الرخام مخصصة لجمع التبرعات وعدد من المكاتب الخدمية الخاصة بالطائفة اليهودية.

من جانبه، قال العميد هشام سمير، مساعد وزير الآثار المصري للشؤون الهندسية، إن مشروع ترميم المعبد بدأ منذ أغسطس/آب 2017، وذلك بتكلفة مقدارها 64 مليون جنيه.

وأوضح الدكتور جمال مصطفى رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، أن المعبد يُنسب إلى النبي إلياهو هانبي أحد أنبياء بنى إسرائيل الذي عاش في القرن الثامن قبل الميلاد.

وأشار مصطفى إلى أن المعبد شيدته الجالية اليهودية في عام 1354، وتعرض للتدمير على يد الحملة الفرنسية، وأعيد بناؤه مرة أخرى في 1850 إبان عهد والي مصر عباس حلمي الأول، كما أُعيد بناء المعبد أكثر من مرة، آخرها عقب الحرب العالمية الأولى، حيث تم زيادة مساحته وتكسية الأعمدة بمادة الأسكاجولا (عجائن الرخام).

في حين شكرت السفارة الإسرائيلية بالقاهرة جهود الحكومة المصرية على ترميم المعبد و"بالحفاظ على ذلك الأثر المصري – اليهودي".

نشر