بعد خلاف حول أرقام قتلى التظاهرات.. اشتباك كلامي بين مذيع ومُتحدث الجيش العراقي ينتهى بـ"تأدب يا بوق السلطة"

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
بعد خلاف حول أرقام قتلى التظاهرات.. اشتباك كلامي بين مذيع ومُتحدث الجيش العراقي ينتهى بـ"تأدب يا بوق السلطة"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- وقع اشتباك كلامي بين المتحدث باسم الجيش العراقي ومذيع في قناة "دجلة" المحلية، بعد خلاف حول أرقام قتلى احتجاجات البلاد منذ اندلاعها في 1 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.   

كان اللواء عبدالكريم خلف في مداخلة مع برنامج "وجهة نظر" في قناة "دجلة" لمقدمه نبيل جاسم، مساء الاثنين، وذلك من أجل التعليق على استخدام قوات الأمن العراقية العنف المُفرط ضد المتظاهرين في وسط العاصمة، بغداد، ومدينة كربلاء، اليوم.

واتسم الحوار منذ بداية المداخلة بالحدة، إلا أن الاشتباك الكلامي بينهما تصاعد بعدما وصف خلف الحديث عن أرقام قتلى التظاهرات بأنه "ملف شائك"، واتهم مذيع البرنامج بأنه يُضخمها ويدعى أرقامًا "فلكية".

وحينها رد الإعلامي العراقي نبيل جاسم، قائلا إنه نقل الأرقام حسب تصريح لوزير الداخلية العراقي ياسين الياسري، نقلته قناة "الاتجاه" العراقي. وأوضح جاسم أن الوزير قال إن نحو 482 شخصًا قتلوا في عموم البلاد، منهم 165 خارج ساحات التظاهر، منذ بداية الاحتجاجات.

وعندما طلب جاسم من اللواء عبدالكريم خلف الحفاظ على رباطة جأشه رد الأخير: "أنا رباطة جأشي أكبر منك".

ما دفع مقدم البرنامج إلى مخاطبة خلف: "عبدالكريم تأدب، تأدب يا بوق السلطة يا من تدافع القتل والعنف، تأدب يا بوق السلطة، يا بوق القتلة".

وهو ما دفع المتحدث باسم الجيش العراقي إلى إنهاء المداخلة، وقال: "أنت معروف كم هو سعرك؟ أنت تافه".

وفي وقت سابق اليوم، قال عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان بالعراق، علي البياتي، لـCNN عن مقتل 3 أشخاص خلال الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها منطقتي بغداد وكربلاء، اليوم.

وأوضح البياتي أن شخصين قتلا في بغداد، وآخر في كربلاء، التي تبعد حوالي 100 كيلومتر جنوب العاصمة العراقية.

ورفعت أحداث الاثنين عدد القتلى إلى 495، فيما خُطف 40 شخصًا، مُعظمهم من الناشطين، على يد مسلحين مجهولين منذ بدء الاحتجاجات، بحسب البياتي.

وعبر تويتر، تفاعل عراقيون مع واقعة الاشتباك الكلامي بين مُتحدث الجيش العراقي والإعلامي نبيل جاسم، وهكذا جاءت تعليقاتهم:

 

 

 

نشر