علياء آل ثاني في ذكرى واقعة وكالة الأنباء: قطر عصية على كل معتد

الشرق الأوسط
3 دقائق قراءة
نشر
علياء آل ثاني

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكدت السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، مندوب قطر الدائم لدى الأمم المتحدة، السبت، أن قطر "عصية على كل معتد"، وذلك في الذكرى الثالثة لواقعة وكالة الأنباء القطرية، التي سبقت إعلان المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة قطر.

وفي 23 مايو/ آيار عام 2017، نُشر على موقع وكالة الأنباء القطرية تصريحات منسوبة للشيخ تميم بن حمد حول مواضيع تتعلق بإيران وحماس والإخوان المسلمين، لكن سرعان ما أعلنت قطر أن موقع الوكالة تعرض للقرصنة نافية تلك التصريحات. وتصاعد بعدها التوتر إلى أن أعلنت الدول الأربع مقاطعة قطر في 5 يونيو/حزيران.

وقالت الشيخة علياء إن "اليوم يصادف الذكرى السنوية الثالثة لجريمة القرصنة الإلكترونية التي تعرض لها موقع وكالة الأنباء القطرية، وهي جريمة متكاملة الأركان وفقا للقوانين والمواثيق الدولية، وذلك بنشر تصريحات مفبركة وعارية عن الصحة، لإيجاد ذريعة لفرض حصار جائر على دولة قطر".

وأضافت الشيخة علياء، عبر حسابها على تويتر: "إلا أن النوايا البغيضة والمبيتة وراء هذا العمل الدنيء، سرعان ما انكسرت أمام إرادة الشعب القطري والدبلوماسية الحكيمة التي كشفت للعالم أجمع بأن دولة قطر عصية على كل معتد".

وكانت الشيخة علياء قالت، الجمعة، في اجتماع بصيغة "آريا" في مجلس الأمن الدولي، عبر "الفيديوكونفرانس"، إنه "ليس من المبالغة القول إن الهجمات السيبرانية قد تهدد السلم والأمن والاستقرار خاصة عندما تستهدف الخدمات الرقمية الحساسة".

وكان الاجتماع يناقش "الاستقرار السيبراني ومنع النزاعات وبناء القدرات"، ونظمته إستونيا التي ترأس أعمال مجلس الأمن لهذا الشهر بالتعاون مع بلجيكيا وجمهورية الدومنيكان وإندونيسيا وكينيا. وبحسب موقع مجلس الأمن، فإن جلسات "صيغة آريا" عبارة عن اجتماعات ذات طابع غير رسمي وسري للغاية تمكن أعضاء مجلس الأمن من تبادل الآراء بطريقة صريحة وخاصة، مع الأشخاص الذين يعتقد عضو أو أعضاء المجلس الداعين إلى الاجتماع أن من المفيد الاستماع إليهم أو الذين يرغبون في إيصال رسالة إليهم.

نشر