كيف رد بومبيو على سؤال عن أنباء لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان وتوقعات التطبيع بين السعودية وإسرائيل؟

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقطع فيديو ذات صلة
بومبيو ومحمد بن سلمان
02:29
بين النفي والتأكيد.. تفاصيل أنباء اللقاء المزعوم بين نتنياهو ومحمد بن سلمان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن جهود بلاده لعقد اتفاقيات سلام بين الدول العربية وإسرائيل، ولمواجهة النظام الإيراني، جعلت الشرق الأوسط "أكثر أمنا"، وذلك في مقابلة مع "فوكس نيوز"، كما تطرق بومبيو إلى أنباء اللقاء بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهي الأنباء التي نفتها السعودية بينما أكدها وزير إسرائيلي من حزب نتنياهو.

وردا على سؤال عما إذا كان نتنياهو قد التقى الأمير محمد بن سلمان خلال زيارة بومبيو إلى نيوم، قال وزير الخارجية الأمريكي: "لقد اجتمعت مع ولي العهد هناك. وكان لدي لقاء مع ولي العهد في الإمارات. لا أريد أن أتوسع أكثر في ذلك"، وفقا لنص الحوار مع فوكس نيوز الذي نقله موقع الخارجية الأمريكية. 

وأضاف بومبيو: "لكن الأهم من ذلك، أن ما كنت أواصل العمل عليه هو خلق مساحة للشعب الأمريكي، والأمن للشعب الأمريكي، وما لاحظته من تلك التجمعات هو أنه في حين أن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به، أعتقد أن كل واحد منهم قد أدرك أن العمل الذي قمنا به مع اتفاقيات إبراهيم، والعمل الذي قمنا به لجعل النظام الإيراني معزولا، كان جيدا لشعوبهم وللشرق الأوسط، وأعلم أنه كان جيدا لأمن الأشخاص هنا في الوطن".

وعندما سأله المذيع مجددا عما إذا نتنياهو ورئيس الموساد قد سافرا إلى نيوم للقاء ولي العهد السعودي، قال بومبيو: "حسنا، انظر، لقد رأيت التقارير، كنت مع كل من هذين، كنت مع رئيس الوزراء في القدس، كنت مع رئيس الموساد في القدس أيضا، أجرينا مناقشات مثمرة، سأترك لهم مناقشة الاجتماعات التي قد تكون عقدوها أو لم يعقدوها".

وحول ما إذا كان يتوقع إعلان المزيد من الدول العربية، مثل السعودية، عن التطبيع مع إسرائيل قبل نهاية ولاية دونالد ترامب في 20 يناير المقبل، قال بومبيو: "نعم، أتوقع المزيد من إعلانات التطبيع"، لكنه أضاف أنه "من الصعب معرفة ما إذا كان سيحدث خلال الثلاثين يوما المقبلة أو 60 يوما أو 6 أشهر".

 

نشر