رئيس أركان الجيش الإيراني يهدد بـ"انتقام قاس" بعد مقتل العالم النووي فخري زاده

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تعهد رئيس أركان الجيش الإيراني، اللواء محمد باقري، بـ"رد قاس" على المتورطين في مقتل العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زادة.

وقال رئيس أركان الجيش الإيراني، إن "زادة" تمكن من "رفع القدرة الدفاعية للبلاد إلى مستوى مقبول من القدرة الردعية"، حسبما أوردت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية.

وأضاف باقري أن إرهابيين على صلة بإسرائيل قاموا بـ"عمل وحشي باغتيال أحد المدراء المخلصين في الحقل العملي والبحثي والدفاعي للبلاد".

وأشار "باقري" إلى أن "زاده" كان رئيس مؤسسة الأبحاث والإبداع بوزارة الدفاع وأحد كبار المديرين في التصنيع الدفاعي في البلاد "الذين كانوا مصدرًا للعديد من الخدمات".

ووصف رئيس أركان الجيش الإيراني مقتل "زاده" بأنه "ضربة قاسية وثقيلة للمجمع الدفاعي للبلاد".

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية، أن "عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر اليوم الجمعة سيارة تقل محسن فخري زاده. وأثناء الاشتباك بين فريقه الأمني والإرهابيين، أُصيب السيد محسن فخري زاده بجروح خطيرة ونقل إلى المستشفى"، فيما فشلت "جهود الفريق الطبي في إحيائه".

وذكرت قناة "العالم" الإيرانية الرسمية أن "عناصر عميلة اغتالت زاده"، في منطقة آبسرد التابعة لمدينة دماوند في نطاق محافظة طهران.

وأشارت القناة إلى أن "زاده" يعتبر من أكثر العلماء نفوذًا في مجال الأبحاث العلمية في يران.

وأُدرج "زاده" على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي ضد إيران، في مارس أذار 2007.

 

نشر