لقطات مُصورة تُظهر اللحظات الأولى لمقتل العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
لقطات مُصورة تُظهر اللحظات الأولى لمقتل العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده
04:38
اغتيال عالم نووي إيراني بارز خارج طهران.. كل ما قد تود أن تعرفه حتى اللحظة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أظهرت لقطات مُصورة بثتها وسائل إعلام إيرانية رسمية اللحظات الأولى لمقتل العالم الإيراني البارز محسن فخري زاده، رئيس منظمة الأبحاث والابتكار بوزارة الدفاع الإيرانية، في هجوم مُسلح خارج العاصمة طهران، الجمعة.

ونشرت وكالة فارس شبه الرسمية صورًا من موقع الحدث، أظهرت دماء إلى جانب سيارة بدا أنها تعرضت لطلقات رصاص، في حين أظهرت مشاهد أخرى بقايا أشياء متناثرة على الطريق.

وبثَت قناة "Press TV" الإخبارية الإيرانية الرسمية، لقطات مُصورة قالت إن شاهد عيان التقطها لواقعة اغتيال العالم النووي الإيراني.

وأظهرت اللقطات مشاهد غير واضحة تمامًا لما يجري، حيث تتوقف على ما يبدو سيارات للشرطة خلفية المشهد على طريق رئيسي توقفت فيه الحركة المرورية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن هذا العمل "الجبان"، يحمل "دلائل جدية" على ضلوع إسرائيل فيه، "يُظهر إثارة يائسة للحرب من قبل الجناة".

وأضاف ظريف أن بلاده "تدعو المجتمع الدولي، خاصة الاتحاد الأوروبي،  إلى إنهاء المعايير المزدوجة المخزية وإدانة هذا العمل (الذي يعد بمثابة) إرهاب دولة".

وأعلنت وزارة الدفاع الإيرانية، في تقرير لها نشرته وكالة أنباء إرنا الرسمية، مقتل "زاده"، قائلة إن "عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر اليوم الجمعة سيارة تقل محسن فخري زاده. وأثناء الاشتباك بين فريقه الأمني والإرهابيين، أُصيب السيد محسن فخري زاده بجروح خطيرة ونقل إلى المستشفى"، فيما فشلت "جهود الفريق الطبي في إحيائه".

وفي وقت سابق، ذكرت قناة "العالم" الإيرانية الرسمية أن "عناصر عميلة اغتالت زاده"، في منطقة آبسرد التابعة لمدينة دماوند في نطاق محافظة طهران. 

وقالت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية شبه الرسمية، إن "زاده" العالم في مجال الأسلحة النووية "قد اُغتيل قبل ساعات على أيدي عناصر إرهابية في محيط طهران".

وأشارت قناة "العالم" الإيرانية إلى أن "زاده" يعتبر من أكثر العلماء نفوذًا في مجال الأبحاث العلمية في يران.

وأُدرج "زاده" على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي ضد إيران، في مارس أذار 2007.

نشر