هل يفسد لقاح كورونا الصوم وما حكم خروج المصاب إلى الأماكن العامة؟ الإفتاء الإماراتي يوضح

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
هل يفسد لقاح كورونا الصوم وما حكم خروج المصاب إلى الأماكن العامة؟ الإفتاء الإماراتي يوضح
Credit: Tom Dulat / Stringer

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أعلن مجلس الإفتاء الشرعي في الإمارات تحريم حضور المصاب بفيروس كورونا إلى الأماكن العامة أو الذهاب إلى المسجد لأداء أي من الصلوات، كما أفتى بعدم إبطال اللقاح المضاد لكورونا للصوم.

وقال المجلس في بيان بشان المستجدات الفقهية المتعلقة بشهر رمضان في ظل تفشي فيروس كورونا: "يحرم شرعًا على كل من أصيب بهذا المرض أو يشتبه بإصابته به؛ الحضور في الأماكن العامة، أو الذهاب إلى المسجد لحضور صلاة الجماعة أو الجمعة أو العيدين أو التراويح، ويجب عليه الأخذ بجميع الاحتياطات اللازمة بدخوله في الحجر الصحي، والتزامه بالعلاج الذي تقرره الجهات الصحية في الدولة؛ كي لا يسهم في نقل المرض إلى غيره، ومن فعل خلاف ذلك فهو آثمٌ شرعًا ومعاقبٌ قانونًا"، حسب قوله.

وأكد المجلس أن "أخذ لقاح كورونا المستجد /كوفيد – 19/ عبر الحقن /الإبر/ في نهار رمضان لا يفسد الصوم ولا يؤثر على صحته ولا ينقص أجر الصائم لأنه ليس من المفطرات المنصوصة ولا في معناها، وإذا وجد متلقي التطعيم ألمًا أو مشقةً معتبرة بسبب الحقنة فلا بأس أن يفطر، وعليه القضاء"، وفق البيان.

ودعا الإفتاء الإماراتي إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي أصدرتها الحكومة للتصدي لفيروس كورونا ودعت كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والمناعة الضعيفة للصلاة في منازلهم مع عائلاتهم.

ووجه المجلس دعوة لأئمة المساجد من أجل التخفيف على الناس في الصلاة من أجل الحفاظ على الصحة العامة في ظل تفشي المرض.

نشر