ظريف يطلب السماح ويعتذر لأسرة وابنة قاسم سليماني بعد التسجيل المسرب

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
هل يؤثر التسجيل المُسرب على مستقبل ظريف ومفاوضات الاتفاق النووي؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وجه وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، الأحد، اعتذاراً للشعب الإيراني خاصة أسرة وابنة الجنرال الراحل قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس، وذلك بعد التسجيل الصوتي الذي تم تسريبه لظريف وهو يوجه فيه انتقادات لسليماني والحرس الثوري.

وقال ظريف، عبر حسابه على "انستغرام"، إن التسريب "جرح مشاعر" محبي سليماني وعائلته خاصة ابنته زينب "التي تعز علي كأولادي"، وأضاف: "آمل أن يسامحني شعب إيران العظيم، وكل محبيه، وخصوصا عائلة سليماني النبيلة".

واعتبر ظريف أن التعليقات التي أدلى بها في التسجيل الصوتي المسرب "لا تقلل من المقام والدور الذي لا غنى عنه للشهيد سليماني". وقال ظريف: "لو كنت أعلم أن كلمة منها سيتم نشرها علناً، بالتأكيد لما كنت قلتها".

وجاء التسجيل الصوتي المسرب مع اقتراب الانتخابات الإيرانية المقررة في يونيو/حزيران المقبل حيث المنافسة الرئيسية بين معسكر ظريف والرئيس حسن روحاني المعتدل نسبياً في مواجهة المعسكر المحافظ المتشدد.

والتسجيل المسرب هو من مقابلة مدتها ثلاث ساعات جرت في 24 فبراير/ شباط كجزء من مشروع بحثي للاقتصادي الإيراني سعيد ليلاز، ونشرت التسجيل المسرب قناة تلفزيون إيران الدولية المعارضة ومقرها لندن، حسب ما أوردته قناة "برس تي في" الإيرانية الحكومية.

وأكد ظريف، في تصريحات الأسبوع الماضي، على اعتزازه بعلاقة الصداقة والعمل المشترك التي كانت تجمعه بقاسم سليماني، الذي قُتل إثر غارة أمريكية في مطار بغداد في يناير/كانون الثاني 2020. 

وقال ظريف إنه "طالما نادى في الداخل والخارج بشجاعة وثبات وإنسانية القائد الشهيد قاسم سليماني وسعيه للسلام"، مضيفا: "لقد قطعت عهدا لحماية وحراسة مصالح البلاد ولن أتخلى عن هذا العهد حتى النهاية"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وحول التسجيل الصوتي المُسرب، قال ظريف إن "هذا الحديث هو بحث نظري سري حول ضرورة تفعيل الدبلوماسية والميدان الهدف منه هو نقل تجربة 8 سنوات إلى المسؤولين المستقبليين، لكن المؤسف أن هذا الحديث تحول إلى مناوشات داخلية واستغله البعض للانتقاد الشخصي".

نشر