نتنياهو قد يرحل عن السلطة بعد توافق خصومه على تشكيل حكومة وحدة

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
بين السياسة ومحاكمته بالفساد .. نتنياهو يواجه كابوس "الشاشة المقسمة"

القدس (CNN)-- قال زعيم الجناح اليميني، نفتالي بينيت، للإسرائيليين في خطاب ألقاه في وقت الذروة، إنه يعمل على تشكيل حكومة وحدة مع يائير لابيد، رئيس حزب "هناك مستقبل"، تنهي رئاسة الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال بينيت: "بعد أربعة انتخابات وشهرين آخرين، ثبت لنا جميعًا أنه ببساطة لا توجد حكومة يمينية محتملة يرأسها نتنياهو"، مُضيفا: "إما انتخابات خامسة أو حكومة وحدة".

وتابع رئيس حزب يمينا: "أنا أعمل بكل قوتي لتشكيل حكومة وحدة مع صديقي يائير لابيد... حتى نتمكن من إنقاذ البلاد من التدوير وإعادة إسرائيل إلى المسار".

ورفض الاقتراحات بأنها ستكون حكومة يسارية، وبدلاً من ذلك أشاد باستعداد الشركاء المحتملين في الائتلاف للسماح له بأن يصبح زعيم إسرائيل.

وقال بينيت: "اليسار يقدم تنازلات صعبة للسماح لي... بأن أصبح رئيسًا للوزراء، وصديقي جدعون سار، رجل اليمين بلا منازع، أن يصبح وزيرًا للعدل"، مؤكدًا: "هذه الحكومة لن تنفصل كما لن تسلم الأراضي، ولن تخشى شن عملية عسكرية إذا لزم الأمر".

بعد فترة وجيزة من حديث بينيت، أدلى نتنياهو بتصريح خاص به، انتقد فيه زعيم حزب يمينا باعتباره رجلًا لا يهتم بشيء سوى أن يصبح رئيسًا للوزراء، مُذكرًا الإسرائيليين أنه قبل انتخابات مارس/ أذار، قال بينيت إنه لن يشارك في حكومة بقيادة لبيد.

وقال نتنياهو إن مبادئ منافسه اليميني ليس لها وزن كبير، زاعمًا أن بينيت كان يحاول التخلص من "خداع القرن".

ومن المتوقع على نطاق واسع أن أي اتفاق وحدة سيشهد تناوب منصب رئيس الوزراء مع انتقال بينيت إلى المركز الأول والثاني لابيد.

وإذا تم التوصل إلى اتفاق، كما يبدو الآن مرجحًا، فإن لابيد سيبلغه رسميًا أولاً لرئيس إسرائيل ورئيس الكنيست.

وبعد ذلك يكون أمام البرلمان أسبوع للتصويت على الترتيبات الائتلافية قبل أن تؤدي الحكومة الجديدة ورئيس وزراء إسرائيلي جديد اليمين.

ورُغم توافق بينيت ولابيد على تشكيل حكومة وحدة، فإنه لا ما يزال لدى نتنياهو الوقت لإقناع المشرعين الآخرين بالانشقاق، أو لربط الأمور إجرائيًا في الكنيست، من بين خيارات أخرى قد يدرسها.

ويبقى نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل حتى يؤدي شخص آخر اليمين. ويمكن يجري ذلك بسهولة أن يكون على بعد أسبوع.

نشر