الياسين لـCNN: إيران تعدم يوميا العرب بالأحواز وتتهمهم بالبعثية والوهابية.. ونريد معرفة مصير النساء والأطفال

الياسين لـCNN: إيران تعدم يوميا العرب بالأحواز

الشرق الأوسط
نُشر يوم يوم الاثنين, 28 ديسمبر/كانون الأول 2015; 09:23 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 03 يناير/كانون الثاني 2016; 04:12 (GMT +0400).
5:45

قال طه الياسين، نائب رئيس المنظمة الأوروبية الأحوازية لحقوق الإنسان، إن السلطات الإيرانية مسؤولة عن الكثير من الإعدامات التي ذكر أنها تمارس يوميا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال طه الياسين، نائب رئيس المنظمة الأوروبية الأحوازية لحقوق الإنسان، إن السلطات الإيرانية مسؤولة عن الكثير من الإعدامات التي ذكر أنها تمارس يوميا بحق شبان وشابات من الأحواز، المنطقة التي تقطنها غالبية عربية غرب إيران، مضيفا أن بين الذين شملتهم تلك الممارسات أطفال أعدموا وهم دون 18 سنة، مضيفا أن السلطات الإيرانية دأبت على توجيه اتهامات للأحوازيين مثل "الناصرية" و"البعثية" و"الوهابية" لمجرد أنهم عرب.

وقال الياسين، في مقابلة مع CNN بالعربية على هامش المؤتمر الذي عقدته في كوبنهاغن "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز" المعارضة مؤخرا، إن هناك الكثير مما وصفها بـ"الانتهاكات والاضطهاد" بحق "الشعب الأحوازي من قبل نظام ولاية الفقيه في إيران" على حد قوله، متهما طهران بممارسة "التطهير العرقي الممنهج من قبل نظام ولاية الفقيه، واضطهاد المرأة العربية الأحوازية والتمييز العنصري الممنهج."

وحول عمليات الإعدام قال الياسين: "هناك ممارسة الإعدامات اليومية في حق الشعب الأحوازي من الشباب وبنات الأحواز والأطفال..هنالك الكثير من الأطفال الذين أعدموا ومورس التعذيب عليهم في سجون إيران، ورفعوا على المشانق، منهم مهدي النواصري، وعلي العفراوي، وهؤلاء كانوا دون 18 عاما، فأعدموا أمام الملأ في الشوارع، ورفعوا على الرافعات الإيرانية."

خلفان: فك برغي إيران سهل.. ماذا لو اعترف الخليج باستقلال الأحواز؟

ولفت الياسين أيضا إلى حالات التعذيب الشديد المفضية للوفاة، قائلا إن عددا من الشبان قضوا تحت التعذيب قبل أسابيع في سجن سابيدار الإيراني، منهم الشاب محمد عودة الزامل الحمادي الأحوازي، والذي كان قد حكم عليه من قبل محكمة الثورة بالسجن لمدة 12 سنة قضى منها أربع سنوات.

وحول العلاقة مع المؤسسات الدولية وخاصة التابعة للأمم المتحدة قال الياسين إن لمنظمته "علاقات جيدة" مع الدكتور أحمد شهيد المقرر الخاص في ملف إيران في الأمم المتحدة، مضيفا أنه يتشارك معه المعلومات من الداخل حول المعتقلين وأعمال الاضطهاد "من تجفيف للأنهار ومصادرة لحقوق الأحوازيين، والاعتقالات غير المبررة."

وأضاف الياسين: "أوصلنا للدكتور شهيد أسماء كثير من المعتقلين والذين استشهدوا تحت التعذيب، وأيضاً أوصلنا له أسماء النساء المعتقلات في السجون، وهنالك لدينا قائمة بما لا يقل عن ستة آلاف امرأة سجينة في سجون إيران.. وأيضاً الأطفال الذين ولدوا في السجون وما زالوا فيها دون أي رعاية داخلها، وعددهم يتراوح ما بين 400 و500 طفل. مصدر بعض هذه المعلومات هي الصحف الإيرانية، أو اعتراف رئيس السجون الإيراني بهذا العدد الكبير جداً."

ولفت الناشط الحقوقي إلى قضية سيدة من الأحواز قائلا: "هناك أمر مهم جداً ويجب طرحه وهو قضية السيدة فهيمة البدوي التي ما زالت في السجن. فقد أعدم زوجها وولدت في السجن أيضاً وما زالت هي وطفلتها في السجن، وحاولنا كثيرا أن نحصل على إطلاق سراحها لكن دون جدوى، مع أنها لم ترتكب أي جريمة وإنما هي زوجة أحد المناضلين الأحوازيين الذين أعدموا في العام 2006."

وشدد الياسين على نشاط منظمته ضمن لقاءات تجريها مع برلمانيين أوروبيين لعرض قضية الأحواز قائلا: "الشيعة والسنة يضهدون في الأحواز لأنهم عرب، فالشعب الأحوازي في الأحواز يضطهد لأنه شعب عربي.. التطهير العرقي يتم من قبل إيران بطريقة مدروسة وممنهجة ويأتي بمواطنين إيرانيين من الفرس من المدن الإيرانية للاستيطان في الأحواز وتهجير العرب من المدن الأحوازية، من الخفاجية والأحواز العاصمة وبوشهر وبندر عباس والفلاحية ومن المدن الأحوازية الأخرى."

وتحدث الياسين عن عملية "لتغيير التركيبة الديموغرافية" للسكان وتوصيفهم بصفات مختلفة قائلا: "في زمن الناصريين وصفت إيران الأحوازيين بالناصريين واستطاعت ان تعدم وتعتقل وتسجن النساء والرجال والأطفال، ثم وصفتهم بالبعثيين واستطاع ان يعدم ويعتقل، والآن وصل الدور إلى وصف الأحوازيين بالوهابية.. طبعاً الأحوازيين ليس لديهم مشكلة مع الوهابية او التسنن أو التشيع فلماذا إيران إذا كانت تلصق هذه التهم بالأحوازيين ولماذا تعدم الشيعي الأحوازي؟"

وختم الياسين بالقول: "نحن نضطهد في إيران ونقمع وتنتهك ثرواتنا لأننا عرب وليس لأننا وهابيين أو صابئة أو مسيحيين، نحن نعدم ونسجن لأننا رب ونطالب بتحرير الأرض من دنس الإيرانيين" على حد تعبيره.