بعد تفجير أنقرة.. بالفيديو: ما هي المشاكل التركية السورية؟ وكيف ستؤثر علاقتهما على مستقبل الشرق الأوسط؟

كيف تؤثر مشاكل تركيا وسوريا على مستقبل المنطقة؟

الشرق الأوسط
نُشر يوم الجمعة, 19 فبراير/شباط 2016; 11:22 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 11:52 (GMT +0400).
2:08

يقول الخبراء إن أنقرة تحسن علاقاتها مع دول عربية أخرى، خصوصاً المملكة السعودية، لأنها تشعر بالمحاصرة.

تفجير مميت آخر في قلب العاصمة التركية. هذه المرة، استهدف التفجير القوات العسكرية في أنقرة، وهي الأخيرة في سلسلة التفجيرات المميتة التي حدثت في تركيا في العام الماضي، إذ تغرق تركيا أكثر فأكثر في الحرب المجاورة لها في سوريا.

يلوم الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، المنشقين الأكراد على هذا التفجير، ويعد أن يلاحقهم في تركيا وعلى الطرف الآخر من حدودهم مع شمال سوريا.

لكن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي ينكر مسؤوليته عن التفجير.

ولكن هناك مشكلة أخرى بالنسبة لتركيا، فيبدو أن النظام السوري المدعوم من قبل روسيا وإيران ينتصر على المعارضة في شمال سوريا قرب الحدود التركية.

ويقول الخبراء إن أنقرة تحسن علاقاتها مع دول عربية أخرى، خصوصاً المملكة السعودية، لأنها تشعر بالمحاصرة. فالطرفان، بأغلبيتهما السنية، يقولان إنهما على استعداد لإرسال قواتهما العسكرية إلى سوريا، ويخططان لنقل الطائرات الحربية السعودية إلى قاعدة إنجرليك الجوية التركية.

احتمال تدخلهم العسكري المباشر يقلق الأطراف الأخرى.

جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني:

“نحن نعتقد أن ذلك خطير، فهم يدخلون المزيد من القتال الخطير إلى المنطقة، أعتقد أن على الجميع توحيد قواتهم لمحاولة إيجاد حل سلميً.”

ولكن مشاعرهم قد لا تردع المملكة السعودية، فهي تعمل لتشكيل تحالف مع الدول العربية والإسلامية، وهي تنفذ أكبر نشاط عسكري لها حتى الآن خلال هذا الأسبوع. رسالتهم واضحة، “نحن جاهزون للقتال”. وهذه علامة أخرى بأن الاشتباكات الجغرافية السياسية التي تحدث في المعركة الدامية في سوريا ستستمر بتشكيل المستقبل الجديد للشرق الأوسط.