بالفيديو: إيراني مثلي يهرب إلى إسرائيل من "الاضطهاد" في بلده

إيراني مثلي يهرب إلى إسرائيل من "الاضطهاد" في بلده

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 03 مارس/آذار 2016; 05:34 (GMT +0400).
1:55

بايام فيلي غير مضطر للاختباء بعد الآن، في شوارع تل أبيب هو منفتح بشأن هويته. حالة إعادة توطين غريبة بعدما قال إن وطنه أصبح سجناً له.

"وصلت حياتي إلى طريق مسدود، كانت فارغة ولم أستطع احتمالها بسبب الظروف التي واجهتني بسبب هويتي، لم أعد أستطيع العيش في تلك الدولة."

فيلي، المثلي علناً، ترك عائلته في إيران قبل عامين، ويقول إنه ضحية اضطهاد في دولة تمنع المثلية.

الكتاب الذي يقرأه يملك فقرات عن المثلية، عندما نشره باللغة العبرية يقول إنه أُسر في إيران لمدة أربعة وأربعين يوماً، وعندما فك أسره، ذهب إلى إسرائيل من خلال تركيا. وصل إلى تل أبيب في اليوم نفسه الذي كانت ستستخدم كتاباته في عرض هناك، وتدبر إيدو داغان أمر تأشيرة دخوله.

“لقد شعر أنه استُقبل من عائلة كبيرة بمحبة”

التقينا بفيلي في أحد الشوارع الأكثر شعبية في مدينة تل أبيب.

من الغريب أن تجلس هنا في تل أبيب حاملاً جواز سفر مكتوب عليه "جمهورية إيران الإسلامية" وعندما تفتحه، هناك صفحة تقول إنه من غير المسموح له دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة.

إنه يوم جميل هنا، وفيلي يشعر بالاسترخاء.

في المدينة التي تشهد أكبر احتفالات للمثليين في الشرق الأوسط، يقول إنه يشعر بالأمان.

هو يعتبر نفسه ملحدا، وهو يضع طلاء أظافر أزرق اللون ووشما لنجمة داوود على عنقه.

"عندما تتكلم إيران عن إسرائيل كعدو، يتكلمون عن الحكومة وليس الشعب، العديد من الناس في إيران يحبون إسرائيل ويرغبون بالزيارة، مثل ما يقول لي الإسرائيليون عن إيران."

تأشيرة فيلي التي تسمح له بالبقاء لمدة ثلاثة أشهر أوشكت على الانتهاء، ولكنها تمددت إلى نوفمبر/تشرين الثاني.

لكنه مازال لا يملك وطناً دائماً، فهو غريب يرغب في اللجوء إلى هذه الدولة التي يقول إنها تشعره بأنه ابنها.