بالفيديو: نبذة عن الاقتصاد المصري بعد حادثة طائرة MS804

نبذة عن الاقتصاد المصري بعد حادثة طائرة MS804

الشرق الأوسط
نُشر يوم الأحد, 22 مايو/أيار 2016; 01:22 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 09 اغسطس/آب 2017; 04:12 (GMT +0400).
1:21

هذه الحادثة هي ضربة كبيرة للجزء الهش للاقتصاد والذي يعتبر حاسما في الوقت ذاته.

مصر تكافح لإعادة الزوار منذ عام 2010 عندما بلغ عدد السياح حوالي 14 مليون نسمة. في العام الماضي وصل هذا الرقم إلى تسعة ملايين.

الآن من الواضح أن هذا الانخفاض قد أثر على نفقات السياح في البلاد، والذي انخفض إلى النصف خلال تلك الفترة الزمنية نفسها. لوضع ذلك في السياق، كانت السياحة تمثل نحو 11 في المائة من مجمل النشاط الاقتصادي، و 11 في المائة من فرص العمل في البلاد مرتبطين بالقطاع نفسه.

بدأ هذا التراجع في السياحة عام 2011 مع الثورة، أو ما يسمى بـ"الربيع العربي"، وإقالة الجيش الرئيس السابق، محمد مرسي، الذي أبعد الكثير من الناس عن زيارة مصر. لكن بدأ الزوار بالعودة عام 2015، حتى أن واشنطن بوست كتبت عن ذلك. ثم طرأت حادثتان أوقفتا هذا الانعاش للسياحة. فقد أسقط الإرهابيون طائرة روسية بعد إقلاعها من منتجع بمصر، ومن ثم اختطفت طائرة مصر للطيران في مارس/ آذار الماضي.

تثير هذه الأحداث الأسئلة في أذهان السياح الذين يقضون عطلتهم في هذه المنطقة منذ سنوات، وبالنسبة لكثير من هذه البلدان، وخاصة تلك الواقعة على طول البحر الأبيض المتوسط، السياحة هي جزء هام من الاقتصاد.