من الاستيراد إلى التصدير.. هل تصبح إسرائيل قوة إقليمية جديدة في الغاز والنفط؟

من الاستيراد إلى التصدير.. هل تصبح إسرائيل قوة إقليمية جديدة في الغاز والنفط؟

اقتصاد
نُشر يوم السبت, 28 مايو/أيار 2016; 08:27 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 09 اغسطس/آب 2017; 04:12 (GMT +0400).
2:44

نحن على بعد 15 ميلا من سواحل إسرائيل، نحلق نحو قلب ثورة الطاقة في البلاد.. منصة حقل "تامار" للغاز الطبيعي.

يتم ضخ الغاز لهذه المنصة من حقل غاز "تامار" الذي يبعد حوالي 50 ميلا وبعمق ميل تحت الماء.
تستمد إسرائيل 40 بالمائة من احتياجاتها من الكهرباء عن طريق الغاز الطبيعي والباقي من الفحم المستورد.
ولكن يوجد حقل غاز أكبر يسمى بـ "ليفاثان" يمكنه أن يحقق لإسرائيل ما لم تتمكن منه يوما وهو الاكتفاء ذاتيا من الطاقة.
كانت إسرائيل تستورد الغاز الطبيعي من مصر، حتى أسفرت الهجمات المتكررة عن إعلاق خط سيناء للغاز.
ومع وجود حقل "ليفاثان"، يقول خبراء إن إسرائيل تستعد لتصدير الغاز إلى جيرانها المحتاجين للطاقة مثل تركيا ومصر والأردن وحتى قبرص، ويمكن لهذه الطاقة أن تؤدي إلى تحسين علاقات إسرائيل بدول المنطقة.
يوسي أبو/ الرئيس التنفيذي لشركة ديليك للطاقة: "يمكن لحقل ليفاثان جعل إسرائيل دولة مصدرة للغاز الطبيعي، ومعتمدة على الغاز فقط لتوليد الكهرباء".
يمكن للغاز الطبيعي أن يكون مخبئا جائزة أكبر في أعماق البحر المتوسط وهي النفط، ولكنه ليس جديرا بالاستكشاف الآن في ظل انخفاض أسعاره.
إيال شوكر/ الرئيس التنفيذي لشركة إسرائيل أوبورتونيتي: "يحتمل وجود نفط يقدر بمليارات البراميل في الطبقات الجيولوجية الأدنى قبالة السواحل الإسرائيلية".
النفط ليس اكتشافا جديدا لإسرائيل ولكنه أحد الأمور المنسية.
تقوم إسرائيل بالفعل باستخراج النفط من صحراء النقب.. ولكن بكمية قليلة جدا.
إنتاج هذا البئر النفطي يبلغ حوالي 100 برميل يوميا.
لقد عرف الناس إن النفط موجود هنا منذ عقود إن لم يكن أكثر، لم تكن هذه هي المشكلة، ولكن تكمن المشكلة في أن الخزانات التي تم العثور عليها محطمة بطريقة ما، ولم تكن مجدية تجاريا. الآن الاختلاف الكبير هو أنه تم العثور في هذه الجبال هنا، في هذه المنطقة، على خزان يحتوي على كميات كبيرة من النفط الجاهزة للمعالجة.
هذه المنطقة تدعى بـ"حاتروريم" تحتوي على حوالي 7 ملايين برميل من النفط وربما أكثر بالقرب من البحر الميت.
تعتقد أن إسرائيل يمكنها الاكتفاء ذاتيا من النفط، كيف ذلك؟
رامي كريمين/ غوليفر للطاقة: "حسنا، منطقة حاتروريم هنا على الجانب الأيسر، ليست سوى جزء من قمة جبل، وسنجد اكتشافات أضخم كما في حالة حقل تامار للغاز، ستغير اللعبة".
وصفت موارد الطاقة الجديدة التي عثرت عليها إسرائيل بالحلم.. وسوف تبقى كذلك إذا لم يتم تطويرها.. اقتصاد معتمد على التكنولوجيا المتقدمة ينظر إلى موارد طبيعية لم يعرف بوجودها قبل ذلك.