المدنيون عالقون وسط القتال في الفلوجة و”داعش” يستخدمهم دروعا بشرية

”داعش” يستخدم المدنيين دروعا بشرية في الفلوجة

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأربعاء, 01 يونيو/حزيران 2016; 11:43 (GMT +0400).
1:36

في الفلوجة التي تعتبر آخر معقل لداعش في محافظة الأنبار غرب بغداد، تندفع القوات العراقية من جهتي الجنوب والشرق، فيما تأتي الميليشيات المدعومة من إيران من جهة الشمال. تقول الأمم المتحدة إن هناك خسائر كبيرة من المدنيين بسبب استخدامهم من قبل داعش كحماية لهم.

ويليام سبيندلر (المتحدث بإسم مفوضية شؤون اللاجئين): هناك تقارير باستخدام عدة مئات من العائلات كدروع بشرية من قبل داعش وسط الفلوجة.

شاهد أيضاً: غارات الجيش العراقي الجوية ضد "داعش" بعمليات الفلوجة

لم تصل القوات والمليشيات العراقية بعد إلى وسط المدينة، فقد زرع داعش الآلاف من الشراك والمفخخات والألغام.

العقيد سيدريك لايتون (محلل CNN العسكري): إن كانوا يُستخدمون كدروع بشرية كما يشير تقرير الأمم المتحدة، فذلك يعني إنهم لا يملكون مخرجاً قطعاً، وإنهم سيكونون كالرهائن في الصراع بين داعش والحكومة العراقية والمليشيات الشيعية. سيكون أحد أسوء المشاهد التي يمكننا تخيلها.

اقرأ أيضاً: المتحدث باسم التحالف الدولي ضد داعش لـCNN: لا نعلم إن اخترقت القوات العراقية قلب الفلوجة بعد

من المهم جداً بقاء العراقيين في القتال في الفلوجة، وعدم هروبهم عند اشتداد المعركة.

العقيد ستيف وارين (المتحدث بإسم التحالف ضد داعش): نعتقد أن الوضع الراهن قد تحسن بشكل كبير عن العام الماضي. فقبل عام هنا في العراق، كان البرابرة عند المدخل، كانت بغداد مهددة فعلاً، وبشكل نظري كانت في خطر مباشر للوقوع تحت احتلال هؤلاء الحيوانات التي نسميها داعش. الآن، لقد دفعناهم للتراجع.

لكن الحذر يتواصل من القائد الأعلى.

الجنرال جوزيف فوتيل (قائد قوات القيادة المركزية الأمريكية): أنا أتحدث بواقعية جداً. أعتقد أننا سنواصل مواجهة العقبات. سنستمر في رؤية المزيد من النكسات، لكن أعتقد أننا سنرى تطوراً مستمراً أيضاً.