بالفيديو: ما الذي حدث في الصباح التالي لهجمات تل أبيب؟

ما الذي حدث في الصباح التالي لهجمات تل أبيب؟

الشرق الأوسط
نُشر يوم الجمعة, 10 يونيو/حزيران 2016; 10:50 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:26 (GMT +0400).
2:12

القوات الإسرائيلية المعززة بكتيبتين لم تضيع أي وقت في المداهمات الصباحية في قرية يطا الواقعة في الضفة الغربية، في محاولة للعثور على أي شيء له صلة بالمتهمين القائمين على هجمات تل أبيب مساء الأربعاء.

أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن تجميد التنقل لـ83 ألف فلسطيني، ما يمنعهم من دخول إسرائيل أو المسجد الأقصى الذي عادة ما يصلي فيه المسلمون وخاصة في رمضان.

هذا كان مشهد الهجوم الإرهابي في مركز تل أبيب قبل عدة ساعات فقط.

قام رجلان مسلحان بفتح النار داخل المطعم... حيث أطلقا النار بينما يحاول المدنيون الهرب.

.ثم استمرا في إطلاق النار في الخارج… مشهد مرعب في سوق مفتوح في قلب تل أبيب

نشرت ميتال ساسي هذا الفيديو على فيسبوك في اللحظات التي تبعت الهجوم. يمكنك أن ترى أضواء الإسعاف خلفها.

كانت في السوق لعيد ميلاد ابنها الثاني وعادت في الصباح لتتعافى مما رأته في الليلة الماضية.

"لن أنسى تلك الدقائق القليلة.. كانت صادمة."

علامات الهجوم اختفت الآن، واستبدلت بالزبائن المعتادين.

وقال رئيس بلدية تل أبيب إن العمليات الارهابية لن تهزم المدينة.

وحث الجميع أن يؤمنوا بالسلام ... وهو إيمان صعب الآن بالنسبة لميتال ساسي.

"من الصعب أن أؤمن بالسلام، لأننا نرى المشكلة بأعيننا، وهي موجودة في كل مكان، حتى تحت منزلك. ولا أعرف كيف لي أن آخذ ابني لهذه المطاعم"

كانت هناك مخاوف حول الأمن في سوق سارونا الشهير ... هل هو مفتوح للغاية ومن الأماكن التي يسهل استهدافها؟

أمير أوهانا، عضو بالكنيست:  

"عندما يقرر شخص ما أن يحمل سلاحاً ويقتل أي إسرائيلي تراه نتيجة تحريض أو داقع معين، فنحن لا نستطيع توقع ذلك أو أخذ الاحتياط."

الآن ... هناك حراس أمن إضافيين في السوق... في محاولة استعادة الشعور بالأمان الذي سُلب ليلة الأربعاء.