بالفيديو: بعد العثور على حطام طائرة "مصر للطيران".. هل تستطيع السلطات انتشاله قبل فوات الأوان؟

بعد العثور على حطام طائرة "MS804".. هل ينتشل قبل فوات الأوان؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 16 يونيو/حزيران 2016; 02:22 (GMT +0400).
2:08

لجنة التحقيق المصرية قالت إنه تم تحديد العديد من المواقع الهامة للحطام في أعماق البحر المتوسط، وعلى الأرجح على عمق يتراوح بين ألفين وثلاثة آلاف متر.

تطورات من المحتمل أن تكون حاسمة حدثت هذه الليلة على صعيد البحث عن حطام طائرة الخطوط المصرية MS804 والتي اختفت فوق البحر المتوسط في التاسع عشر من مايو/ أيار الماضي وعلى متنها 66 راكباً.

لجنة التحقيق المصرية قالت إنه تم تحديد العديد من المواقع الهامة للحطام في أعماق البحر المتوسط، وعلى الأرجح على عمق يتراوح بين ألفين وثلاثة آلاف متر.

ولكن ما لا نعرفه بشكل حاسم هو أي أجزاء من الطائرة عُثر عليها وكم يبلغ حجمها وما هي مساحة انتشارها وما مدى سهولة أو صعوبة انتشالها من قاع البحر، وأرسلت أول صور للحطام إلى لجنة التحقيق المصرية والتي التقطها سفينة "جون ليثبريدج" وهي سفينة بحث تابعة لشركة تدعى "Deep Ocean Search" والتي كانت تبحث عن حطام رحلة MS804 لقرابة شهر.

وكانت السفينة الفرنسية "la Place" التابعة للبحرية الفرنسية التقطت قبل أسبوعين،  إشارات من أحد الصندوقين الأسودين في قاع البحر، لذلك تم تضييق منطقة البحث وأصبحت أصغر وجاء ذلك في الوقت المناسب لأن الصندوقين الأسودين سيتوقفان على الأرجح عن إرسال البيانات في غضون أسبوع أو عشرة أيام.

والخطوة التالية ستكون تحديد كيفية انتشال هذا الحطام وما هي الأولويات ؟ قالت لجنة التحقيق المصرية إنها تقوم برسم خريطة لتقرير ما الذي  سيُنتشل أولا، ومن المهم إنجاز هذا العمل بشكل سريع لأن مسجلات بيانات الرحلة ستتوقف عن إرسال البيانات قريباً ولأن سفينة "ليثبريدج" تستطيع البقاء لفترة أطول قليلاً وهي 28 يوماً، لذلك يتطلب الأمر الكثير من العمل قبيل انتشال الحطام لتحليله واكتشاف المعلومات سواء من مسجل البيانات أو مسجل قمرة القيادة بأمل العثور على أدلة حاسمة حول ما الذي تسبب بتحطم طائرة مصر للطيران MS804؟