بالفيديو: بعد تحرير الفلوجة.. كيف ستكون معركة الموصل؟

بعد تحرير الفلوجة.. كيف ستكون معركة الموصل؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 28 يونيو/حزيران 2016; 01:10 (GMT +0400).
2:01

القوات العراقية تقاتل آخر جيوب مليشيات داعش في الفلوجة. يقول المسؤولون إنهم قد حرروا المدينة الإستراتيجية التي تبعد 40 ميلاً فقط عن بغداد.

يقول أحمد علي الذي يعمل ضمن قوات مكافحة الإرهاب العراقية، إن اليوم هو آخر يوم للمعركة في الفلوجة، وإنهم قد حرروها تماماً.

شاهد أيضاً: "وجهاء الفتنة" بالفلوجة ممن تعاونوا مع داعش في قبضة القوات العراقية بعد محاولة تسلل

تُعتبر خسارة المدينة إخفاقاً لداعش، من خلال حرمانها من نقطة انطلاق مناسبة للهجمات على بغداد. وأثناء قتالها لتحرير المدينة، وجدت القوات العراقية مصنع القنابل هذا التابع لداعش. لكن العبوات الناسفة والأفخاخ المتفجرة مازالت منتشرة. ليكون إبقاء الفلوجة خالية من داعش وإحكام السيطرة على المدينة ذات الأغلبية السنية، تحدياً بالنسبة للحكومة ذات القيادة الشيعية.

اقرأ أيضاً.. العامري: نصر الفلوجة نتيجة تحالف الحشد الشعبي والقوات الحكومية.. والصدر: الجيش هو من يحرر الأراضي المغتصبة

الجنرال روبرت أوتو (القوات الجوية الأمريكية): أتوقع أن تستمر المناوشات في الفلوجة بعد اليوم، لكن أعتقد أننا نرى أخبارا إيجابية جداً.

تُعتبر الخسائر البشرية مذهلة. فالظروف متدهورة بالنسبة لمن فرّوا من الفلوجة والمناطق المحيطة بها، والذين تُقدر الأمم المتحدة أعدادهم بخمسة وثمانين ألف شخص هربوا منذ بداية الهجوم العراقي لاستعادة المدينة قبل شهر.

وتلوح أيضاً في الأفق معركة أكبر بكثير لتحرير الموصل، ثاني أكبر مدينة شمال العراق. وقد بدأت بالفعل الغارات الجوية لعزل مواقع داعش. وحصلت CNN على هذه اللقطات لضربة موجهة إلى موقع يضم مقاتلين أجانب. سيكون من المهم جداً تنفيذ الغارات الجوية ببالغ الدقة بسبب وجود المدنيين في المدينة المكتظة بمليوني شخص.

الجنرال روبرت أوتو: التحدي هو إيجاد أهداف للغارات بحيث لا نلحق الضرر بالمدنيين دون قصد.

لكن الغارات الجوية وحدها لن تكون كافية. فالإختبار الأكبر للقوات العراقية على الأرض لم يأت بعد.