إحدى بوّابات الجامع الأموي تتحول إلى مطبخ يقدّم الطعام للمحتاجين في رمضان

إحدى بوّابات الجامع الأموي تتحول لمطبخ يقدّم الطعام برمضان

رمضانيات
آخر تحديث الأربعاء, 29 يونيو/حزيران 2016; 07:59 (GMT +0400).
1:59

يعمل متطوعو مبادرة "خسى الجوع" قرابة الثمانية ساعات يومياً خلال شهر رمضان المبارك، لتقديم وجبات إفطار للصائمين من متضرري الحرب.

على أعتاب الجامع الأموي بدمشق يعمل متطوعو مبادرة "خسى الجوع" قرابة الثمانية ساعات يومياً خلال شهر رمضان المبارك، لتقديم وجبات إفطار للصائمين من متضرري الحرب، وينتجون حوالي العشرة آلاف وجبة في اليوم الواحد، يتم توزيعها عن طريق جمعيات خيرية متعاونة معهم، أو عبر سيارات جوالة تجوب شوارع العاصمة السوريّة قبل الإفطار، لتقديم الطعام إلى المحتاجين.

(عدسة CNN في غزة.. أجواء رمضانية بطابع خاص على مائدة الإفطار رغم مصاعب الحياة)

المبادرة انطلقت قبل أربعة أعوام، وامتد نشاطها هذا العام إلى محافظتي حمص وحماة، وأصبحت جزءاً من منظومة عمل تحت إشراف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل؛ تتضافر جهودها مع جمعيات أهلية بعدّة مدن سوريّة، لتقديم ما يقدّر بمليون وجبة إفطار للمحتاجين يومياً خلال شهر الصوم.

(عش سحر ألف ليلة وليلة في أجمل خيم دبي الرمضانية)

CNN بالعربية زرات مطبخ "خسى الجوع" وصوّرت لكم هذا التقرير.

(بالفيديو: المسحراتي.. ضيف من زمن غابر مازال يجوب شوارع البحرين جامعا حوله العائلات)