شاهد.. أطباء يواجهون الموت لإنقاذ المدنيين في حلب

أطباء يواجهون الخطر لإنقاذ المدنيين في حلب

الشرق الأوسط
نُشر يوم الثلاثاء, 19 يوليو/تموز 2016; 09:12 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:57 (GMT +0400).
2:20

الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمجموعات المسلحة في مدينة حلب وضعت حياة أكثر من 300000 مدني تحت الخطر. تحدثنا إلى ثلاثة أطباء كانوا مؤخراً في شرقي حلب حول الحالات الطبية الأليمة التي يواجهها المدنيون.

[الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمجموعات المسلحة في مدينة حلب وضعت حياة أكثر من 300000 مدني تحت الخطر.
تحدثنا إلى ثلاثة أطباء كانوا مؤخراً في شرقي حلب حول الحالات الطبية الأليمة التي يواجهها المدنيون.]
 
الدكتور زاهر سحلول، اختصاصي في العناية المشددة :
 
"أنا الدكتور زاهر سحلول، اختصاصي في العناية المشددة من شيكاغو. كنت في حلب آحر مرة منذ حوالي عام ونصف، وكان هناك بضعة مستشفيات تعرضت للقصف او الاستهداف، أما الآن فكل المستشفيات تعرضت للقصف أكثر من مرة"
[بحسب تقديرات الأمم المتحدة فإن ما بين 10000 إلى 30000 مدني هربوا من المنطقة بين كانون الثاني يناير وتموز يونيو 2016 نظراً لتصاعد وتيرة الضربات الجوية.]
د.جون كالير، طبيب أطفال:
"اسمي جون كالير وأنا طبيب أطفال من شيكاغو وقد كنت مؤخراً في مدينة حلب. وقد ذهبت إلى هناك لأرى حجم الدمار كشخص غير سوري، وأعتقد أنه من المهم لطبيب غربي القيام بذلك، وكان الدمار أكثر بكثير مما كان يمكن أن أتخيله"
[أحد آخر أطباء الأطفال في حلب، د. محمد وسيم معز، قتل في إحدى الغارات الجوية في وقت سابق من هذا العام.
وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن 95% من الأطباء إما هربوا أو اعتقلوا أو قتلوا، كما ان ثلثي المستشفيات لم تعد فعالة في حلب. ومعظم المستشفيات تعمل الآن تحت الأرض]
 
د.جون كالير:
"أعتقد أن على العالم أن يعرف أن حلب تموت، وأن الناس يقتلون بشكل ممنهج من قبل القوات السورية والروسية، وأن الأطباء هم أكثر الناس بطولة مما يمكن أن نتخيله"
[معظم الأطباء السوريين واختصاصيي الرعاية الصحية الذين لا يزالون يعملون في حلب، اختاروا عدم الرحيل نتيجة شعور بالواجب تجاه الناس. والدكتور أسامة أبو عز واحد منهم]
 
د. أسامة ابو العز، جراح عام:
"أنا الدكتور اسامة ابو العز، وأنا جراح عام. أنا اعيش في حلب منذ العام 2011. التنقل من وإلى حلب خطر جداً، وصعب جداً. هناك العديد من الصواريخ والقصف على المدنيين. إن حصار حلب سيؤدي إلى كارثة انسانية"