في فيديوهات لـCNN: أحد كبار قادة جبهة فتح الشام يفسر انفصالهم عن القاعدة

في فيديوهات لـCNN: أحد كبار قادة جبهة فتح الشام يفسر انفصالهم عن القاعدة

الشرق الأوسط
نُشر يوم الثلاثاء, 02 اغسطس/آب 2016; 11:19 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 07 اغسطس/آب 2016; 11:03 (GMT +0400).
3:03

لسنوات، كانوا من الجماعات المعارضة الأشد إثارة للرعب في سوريا. أعلنت جبهة النصرة جماعة إرهابية من قبل أمريكا عام 2012، وبايعت القاعدة في العام الذي تلى. 

لكن في الأسبوع الماضي، أعلنت الجماعة أنها ستبدأ بصفحة جديدة بقطع العلاقات مع القاعدة وتغيير اسمها لـ”جبهة فتح الشام”. 

“نعم، جبهة النصرة كانت جزءاً رسمياً من القاعدة، كنا نعمل تحت قيادتهم وضمن إطار عملهم ونتبع سياساتهم، لكن كان لدينا حكم ذاتي واضح، ومجالنا كان محلياً تماماً.”

مصطفى محمد، رجل الدين المصري الأسترالي، هو أحد كبار قادة المجموعة. زودنا بفيديو يجيب فيه على أسئلة CNN ويشرح أسباب هذا الانفصال. 

“بتكوين جبهة فتح الشام، أصبحنا مستقلين تماماً، وهذا يعني أننا لا نتلق توجيهات من أي كيان خارجي.” 

ينظر جزء كبير من المجتمع الدولي إلى هذا التغيير على أنه حيلة علاقات عامة. 

“ينمو غصن من شجرة ويبدو مختلفا قليلاً لكنه مازال من ذات الشجرة ويملك ذات الأيديولوجية والنهج. لذلك هذه الجماعة من داخلها مازالت مماثلة للقاعدة.”

حدد اسم محمد بحد ذاته كإرهابي عالمي من قبل الحكومة الأمريكية في مايو هذا العام. 

لكني يدعي أنه وجماعته لا يملكان أي نية لشن هجمات على الغرب أو أي مكان خارج سوريا. 

“عندما كنا جزءاً من القاعدة، كانت سياستنا أن نركز على الأزمة السورية، والخمس سنوات الماضية تثبت ذلك. كانت تلك سياستنا قبل الانفصال وستستمر هذه السياسة ولا ننوي تغييرها.” 

زرنا مناطق تحت حكم الجبهة قبل أشهر قليلة، حضت اللافتات النساء على تغطية أنفسهن كلياً، وأخرى جاء فيها: “الديمقراطية ديانة الغرب”. هذه الأيديولوجيا السلفية الجهادية لم تتغير، فالهدف ما زال أن ينفذوا قانون الشريعة الإسلامية. 

“اعتقاد أن الإسلام عليه أن ينظم شؤون المسلمين ليس حصرياً لأي مجموعة. هذا المعتقد الأساسي أو الشائع لدى أي مسلم. ما عليكم فهمه هو أن المسلمين سيختارون أن تنظم شؤونهم من قبل دينهم وإيمانهم إن حظوا بحرية الاختيار. الأمر بهذه البساطة.”

لكن الأمر بسوريا ليس بسيطاً، وسيترقب العالم كيف ستؤثر هذه الخطوة الأخيرة على أرض الواقع.