غزل بعد 4 ساعات تحت الأنقاض: امسك إيدي بابا

غزل بعد 4 ساعات تحت الأنقاض: امسك إيدي بابا

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 29 سبتمبر/ايلول 2016; 08:59 (GMT +0400).
2:03

فتاة صغيرة حاصرها الركام تصرخ وتبكي من تحت الأنقاض..

أعلن الدفاع المدني السوري أن الطفلة غزل أختريني هي الناجية الوحيدة من قصف دمر بناية في حي الشعار وأسفر عن مقتل 24 شخصاً، مضيفا أن عملية إنقاذ الطفلة من تحت الأنقاض استغرقت 4 ساعات.

بعد غارة جوية استهدفت بناية في شرق مدينة حلب، ها هي الصرخات تتعالى من تحت الأنقاض، بينما يكافح رجال الإنقاذ للبحث عن ناجين.

فتاة صغيرة حاصرها الركام تصرخ وتبكي من تحت الأنقاض..

بينما يرد عليها عمها

الطفلة التي تدعى غزل أختريني تبلغ من العمر خمس سنوات، وطوال حياتها لم تعرف سوى الحرب.

ووسط الركام والظلام يكافح المنقذون من أجل إخراج الطفلة الصغيرة، وهنا يحاولون سكب بعض الماء من خلال صدع على أمل أن يمنحها ذلك بعض الراحة.

وفي نهاية المطاف تمكن رجال الإنقاذ من سحب الطفلة

ورغم الألم والغبار الذي يغطي جسدها النحيل، لاتزال غزل على قيد الحياة.

ولكن حظها يبدو أفضل من أفراد أسرتها الآخرين الذين لم يحالفهم الحظ.

يقول عمال الانقاذ إن 24 شخصا قتلوا في الغارة جوية على ذلك المبنى السكني.

بينهم أشقاء غزل الأربعة ووالدتها.

ولحسن الحظ لم يكن والدها وعمها في المنزل وقت حدوث الغارة.

ووسط الدموع تطلب غزل من والدها الإمساك بيدها، بينما ينقلها رجال الإنقاذ مسرعين إلى سيارة الإسعاف.

وتبدو غزل محظوظة اليوم، فهي الناجية الوحيدة من بين هذا الدمار الهائل.

لكن مأساتها تبقى كبيرة مع فقدانها لوالدتها وجميع أشقائها.