قائد التحالف الدولي ضد "داعش" لـCNN: معركة الموصل ستزداد صعوبة

تاونسند لـCNN: معركة الموصل ستزداد صعوبة

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 03 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 02:37 (GMT +0400).
2:43

مراسلنا مايكل هولمز يرافق الجنرال الأمريكي ستيفن تاونسند، قائد قوات "عملية العزم التام"، التحالف العسكري الدولي ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، في رحلته الجوية فوق عمليات العراق ضد التنظيم. 

فوق أرض المعركة، يتطلع القائد العسكري الأمريكي الأكبر في العراق على التقدم المُحرز حتى الآن من قبل القوات العراقية والكردية. إنه في واحدة من رحلاته المنتظمة لزيارة القوات الأمريكية التي تُدرب وتساعد القادة العراقيين.

وعلى الأرض، يخبرنا الجنرال ستيفن تاونسند، أنهم يفعلون بالضبط ما قالوا إنهم سيحققونه حتى الآن.

"الأحداث تتبع إلى حد كبير ما خططوا له."

في الولايات المتحدة، أصبح الهجوم جزءاً من حملة الانتخابات الرئاسية.. يقول دونالد ترامب إن هناك سوء تخطيط للعملية وإنها كارثة، هذه هي الكلمة التي استخدمها. الجنرال لا يتفق مع ذلك، لكنه لم يرد بشكل مباشر على ترامب.

"أنا لا أرى أي دليل على تعثر الهجوم على الإطلاق، لا أعرف.. لا أعرف من أين يحصلون على هذه المعلومات، أنا لا أرى أن ذلك يحدث."

رفض تاونسند أيضا أن خطط الهجوم نُشرت على نطاق واسع جداً.

"من الصعب نقل أربعين ألف جندي من وسط العراق إلى شماله والحفاظ على السرية التامة. إن الأمر أقرب إلى المستحيل."

هذه هي إحدى "المنصات" الثلاث.. حيث تتجهز القوات العراقية وتستشير الأميركيين قبل انتقال العراقيين إلى الواجهة.

بالنسبة للجنرال تاونسند، جزء من هذه الغارات هو لرفع الروح المعنوية للقوات، وجزء للتخطيط التكتيكي، وجزء للتشاور مع القادة العراقيين. وهو يؤكد أهمية من يتحمل المسؤولية.

"الأمر متروك لهم، أليس كذلك؟ إنها خطتهم. إنهم يستعيدون ثاني أكبر مدينة في بلادهم، وهم يفعلون ذلك على طريقتهم، وأعتقد أن الأمر الأهم هو رضاهم عن تلك الطريقة."

لكنه يؤكد أيضاً أن استعادة الموصل ستكون صعبة.

“أعتقد أن الأمر سيكون صعباً جداً. بالنسبة لأي جيش، القتال في مدينة هو أكثر تحدياً، خاصة في المدن الكبرى مثل الموصل. وسيكون ذلك صعباً على جيشنا.. وسيزداد صعوبة قبل أن يصبح سهلاً".

مثل الآخرين، يتوقع الجنرال من داعش أن يتمرد عندما يفقد أراضيه، وسيبدأ بالضرب حيث يستطيع، داخل أو خارج العراق. وحتى إذا لم تبق قيادة داعش موجودة داخل الموصل، يقول الجنرال إن القوات العراقية لن تكون بمأمن هناك.

"أنا لا أعرف مكانهم.. في كل مرة نجد واحداً، نقتله! لذلك إذا كنت أعرف أين هم كبار القادة، لكانوا في عداد الأموات. أينما ذهبوا نحن نطاردهم. إذا كانوا في المدينة فهذا جيد، وإذا كانوا قد غادروا فسنقوم بالقبض عليهم حيثما ذهبوا ".

المحطة التالية هي سد الموصل.. زيارة مهندسي السلاح بالجيش الأمريكي، الذين يعملون مع مهندسين إيطاليين وعراقيين لتحقيق الاستقرار في السد الذي كان تحت حكم داعش، ما سبب مشاكل هيكلية رئيسية. داعش لا يزال على بعد 15 كيلومتراً.

ولكن قضايا ساحة المعركة هي التي تقلق الجنرال تاونسند. من الموصل إلى الرقة، العاصمة الفعلية لداعش في سوريا، حيث يقول إن المساعدات الأمريكية ستعبر الحدود وتشارك في تلك العملية أيضاً.

"لدينا وجود على الأرض في تقديم المشورة والمساعدة في سوريا.. وجودنا هناك أصغر من هنا وأكثر دقة، لكننا نفعل ذلك في سوريا أيضاً. وأعتقد أننا سنفعل كل ما بوسعنا لهزيمة داعش في سوريا ".