اليوم الثالث من حملة قصف الأسد لشرق حلب

اليوم الثالث من حملة قصف الأسد لشرق حلب

الشرق الأوسط
آخر تحديث الجمعة, 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 01:02 (GMT +0400).
2:12

مراسل CNN ويل ريبلي يقدم لكم أخبار شرق حلب في ثالث يوم من حملة قصف النظام السوري.

 

اليوم الثالث من حملة القصف المكثف على شرق حلب من قبل النظام السوري. 

تصلنا تقارير من الناشطين السوريين على أرض الواقع تفيد بوقوع عشرات التفجيرات.. براميل متفجرة ومدفعيات. والكثير من هذه التفجيرات تحدث في مناطق مأهولة ومليئة بالمدنيين. تضيف التقارير أن عدد القتلى في اليوم الثالث ارتفع من 21 إلى 45، ما يعني مقتل 140 شخصاً خلال ثلاثة أيام من القصف المستمر. وإذا استمرت وتيرة الخسائر هكذا، فسيصبح عدد القتلى أكثر حتى من الحالة السابقة حيث قُتل 500 شخص في شهر واحد، والتي حدثت قبل ثلاثة أسابيع من الرسالة المشؤومة التي وصلت يوم الأحد الماضي تخبر سكان شرق حلب أن لديهم خيار الخروج أو الموت. 

الطعام والأدوية قليل جداً، ونحن على اتصال مع السكان، بينهم أب لرضيع في الشهر الرابع من عمره، وهو يدعو ألا يمرض ابنه لأنه يعلم أن ليس هناك دواء. كما تحدثنا مع رجل زوجته حامل بالشهر السابع، وهو يقول إنها لا تستطيع أخذ فيتامينات ما قبل الولادة وهي تعاني من سوء تغذية بسبب عدم وجود الطعام في السوق. أغلب النساء الحوامل في شرق حلب لا تعانين فقط من سوء التغذية بل حياتهن في خطر أيضاً خلال الولادة. إنها حقيقة محبطة فعلاً بالنسبة للآباء والأمهات الذين يجلبون الأطفال إلى هذا العالم في حين لا يعرفون كيف يبدو مستقبلهم. 

نرى فيديوهات لأطفال يحملون حقائبهم المدرسية ويمشون وسط الدمار باكيين. هم يعيشون الخوف كل يوم، وبالنسبة للأطفال بهذا العمر في شرق حلب، هذه الحقيقة الوحيدة التي يعرفونها، فهم لا يعرفون كيف تبدو الحياة من دون خوف. 

وللأسف، لا يستطيع آباؤهم أن يواسوهم لأنهم لا يعلمون ما الذي سيحدث في المستقبل. لقد رأينا النظام في الماضي يستخدم الحصار لقطع مناطق المعارضة عن العالم الخارجي، وقصفها، وتجويع شعوبها. لكن هناك أكثر من ربع مليون مدني في شرق حلب مع ثمانية آلاف مقاتل للمعارضة.. بين هؤلاء المدنيين الكثير من الأطفال، المزيد منهم يُقتلون في حملة القصف هذه ومن المتوقع موت المزيد بالتأكيد إذا استمر هدر الدماء هذا.