مقاتلات F-35.. إسرائيل تُحكم التفوق بسماء المنطقة

مقاتلات F-35.. إسرائيل تُحكم التفوق بالمنطقة

الشرق الأوسط
آخر تحديث يوم الاثنين, 12 ديسمبر/كانون الأول 2016; 05:56 (GMT +0400).
2:23

سوف تكون طائرات الـF-35 هذه الأكثر تطورا في المنطقة.

طائرات ميراج تحلق في سماء الصيف.

هجوم إسرائيل المفاجئ دمر مئات الطائرات المصرية خلال ساعات.

تفوقهم الجوي قصّر الحرب لستة أيام فقط عام 1967.

يقول جنرالات إسرائيل إن هناك نوعا جديدا من الهيمنة الجوية في القرن الواحد والعشرين.

سوف تكون طائرات الـF-35  الأكثر تطورا في المنطقة.

اسرائيل تقدمت بطلب لشراء خمسين طائرة.. اثنتان منها ستصلان الاثنين.. ما يجعل إسرائيل الدولة الأولى للحصول على مقاتلة لوكهيد مارتن.

وثمنها أكثر من مائة مليون دولار.

 سيقود الملازم كولونيل يوتام السرب.

قيل لنا إنه أخفى هويته لأسباب أمنية.

الملازم كولونيل يوتام:

"قدرات طائرات F-35 توسع مسرح عملياتنا. لأنها تتيح لنا تحقيق العديد من القدرات التي تحتاجها القوات الجوية للتفوق “.

عندما تنظر إلى محيط إسرائيل، تجد العديد من التهديدات.

فالحرب السورية تقع على عتباتها.

وحزب الله في لبنان أعاد شحن مخازنه لأول مرة منذ الحرب الأخيرة مع إسرائيل عام 2006

 وروسيا تملك أنظمة الـS300 وS400 الصاروخية المضادة للطائرات.. وقد جلبتها إلى سوريا في العام الماضي لدعم جهود الرئيس الأسد العسكرية.

تعلق إسرائيل آمالها على إيجابية طائرة الـF-35 بأنها تطير دون القدرة على كشفها بسهولة

الملازم كولونيل يوتام:

"بنيت طائرة الـF-35 للتعامل مع الكثير من التهديدات على أرض الواقع. فهي تعرف كيفية التعامل، بأفضل طريقة ممكنة، مع كل ما يقع في المنطقة الحيوية للجيش الإسرائيلي خارج حدود إسرائيل ".

وعندما تصل، ستخضع للتعديل لتناسب التكنولوجيا الإسرائيلية.

لكن الطائرة واجهت آلاما متزايدة.. بما في ذلك مشاكل البرمجيات، والمحركات والأسلحة.

عميد القوات الجوية المتقاعد إفريام سيغولي شهد ذلك من قبل.

إفريام سيغولي، مدير مركز القوة الجوية والصراع غير المتناظر للأبحاث: 

 "عندما تطور تكنولوجيا جديدة ستعاني من مشاكل وتصلحها."

لكن سيغولي مصرّ أن هذه الطائرة ستغير الكثير من الأمور.

إفريام سيغولي، مدير مركز القوة الجوية والصراع غير المتناظر للأبحاث: 

"فكرة أن تكون الدولة الأولى، والقوة الجوية الأولى في المنطقة التي تحصل على هذه التكنولوجيا، يؤثر كثيراً على سمعتك."

السمعة التي تأمل إسرائيل أن تجبر منافسيها على التفكير ملياً .