هوائي مزروع في الجمجمة وشرائح في اليدين للشعور بالهزات الأرضية.. تعرف إلى السايبورغ

هوائي في الجمجمة وشرائح باليدين للشعور بالهزات الأرضية

تكنولوجيا
آخر تحديث الخميس, 10 ديسمبر/كانون الأول 2015; 08:08 (GMT +0400).
2:36

ماهو السايبورغ وهل يمكن للتكنولوجيا المزروعة والإضافات الجراحية منح الإنسان قدرات خارقة.

نيل هو موسيقي، فنان وسايبورغ. إنه هوائي مزروع جراحياً في جمجمته. 

إنه في الواقع مثبت بك، صحيح؟

نيل هاربيسون، من مؤسسي مؤسسة سايبورغ : نعم، إنه هوائي، هوائي بشري مزروع

هو يعرف نفسه بالسايبورغ

نيل هاربيسون، من مؤسسي مؤسسة سايبورغ :” إنه  ليس شعوراً بأنك تستخدم التكنولوجيا، أو ترتدي التكنولوجيا. إنه الشعور بأنك التكنولوجيا

يعرف السايبروغ على أنه شخص يحسن مهاراته البشرية بواسطة التكنولوجيا. مع ازدياد مساحة الأجهزة في حياتنا، أصبح بعض الناس يضعون التكنولوجيا ضمن أجسادهم

نيل المصاب بعمى الألوان، يقول إن الهوائي يسمح له بسماع الألوان

نيل هاربيسون، من مؤسسي مؤسسة سايبورغ :”هذا إذاً أزرق صارخ، أزرق.

يمكنه تحويل ترددات الألوان المختلفة إلى ترددات لأصوات مختلفة

-لماذا قررت في البداية أن تعلق هذا الشيء بنفسك؟

نيل هاربيسون، من مؤسسي مؤسسة سايبورغ : لم أكن أرغب بحمل التكنولوجيا. كنت أريد أن يكون ذلك جزءاً لا يتجزأ مني وهكذا استمريت في تطويره إلى أن وجدت طبيباً قام بحفر رأسي وزرعه هناك

-كيف نجحت بإيجاد طبيب يوافق على وضع هذا الشيء في رأسك؟

نيل هاربيسون، من مؤسسي مؤسسة سايبورغ :”كان ذلك أمراً معقداً لأن هناك العديد من لجان أخلاقيات البيولوجيا التي لا توافق على الجمع بين البشر والتكنولوجيا. ولكني وجدت واحداً في النهاية، ونفذ الأمر دون الإفصاح عن هويته

شريكته، مون، تصف نفسها هي الأخرى بالسايبورغ، فهي تحمل هوائياً تقول إنه يرتج عند وقوع هزات أرضية

مون ريباس، من مؤسسي مؤسسة سايبورغ : أنا مصممة رقص، وأرغب بالشعور بالحركة بأعمق طريقة ممكنة، حين أكون وحيدة، هناك حركة أتمكن من الشعور بها. أدركت فيما بعد أنها هزات أرضية"

هناك سايبورغ مميز يرى إمكانية للتجارة في التكنولوجيا القابلة للزرع. ايمال غرافسترا يبيع رقاقات قابلة للزرع في الجسم

ايمال غرافسترا، مؤسس "أشياء خطرة: "أعتقد أننا بعنا تقريباً حوالي ألفين إلى ثلاثة آلاف شريحة من مختلف الأنواع." 

لدى ايمال واحدة في كل يد ويستخدمها لتفحص منزله وسيارته ولسلامته الشخصية

ايمال غرافسترا، مؤسس "أشياء خطرة: "ما قمت به في الواقع هو أنني أخذت بطاقة دخول  ونقلته إلى جيب من الجلد.  

هذا يبدو مستقبلياً، ولكن نيل يتصور عالماً حيث التكنولوجيا المزروعة والإضافات الجراحية قد تمنح الإنسان قدرات خارقة

نيل هاربيسون، من مؤسسي مؤسسة سايبورغ :"سنلتقي أحدهم ونرى أنه يملك ربما عضواً جديداً في جسمه. وسيكون السؤال أية حاسة لديك. هذا سيكون السؤال الذي سنطرحه على الناس.