شرب الحوامل للكحول.. ما تأثيره على الجنين وترتباته الصحية على حياة الأطفال؟

شرب الحوامل للكحول.. ما تأثيره على الجنين؟

صحة وحياة
آخر تحديث الثلاثاء, 22 ديسمبر/كانون الأول 2015; 09:57 (GMT +0400).
1:40

صرحت أكاديمية طب الأطفال الأمريكية مؤخرا أن شرب الكحول أثناء الحمل مؤذي ومرفوض رفضا تاما. وقد تفاوتت الدراسات حول شرب الكحول أثناء الحمل، لتبين أكثرها خطورة الموضوع، وتظهر بعضا منها أن شرب الكحول بشكل معتدل – أي بين ثلاثة أو سبعة كؤوس – ليس أمرا خطيرا.

لكن ليس كل الخبراء صارمين كالخبراء في الولايات المتحدة. إذ على سبيل المثال، يقول الخبراء في المملكة المتحدة إن احتساء الكحول أثناء الحمل مؤذي، ولكن إذا أصرت المرأة الحامل على الشرب، فعليها ألا تتعدى كأسا أو اثنان في الأسبوع لكي تحد من مخاطر إيذاء الجنين.

وغالبا ما يكون لدى الأطفال الذين يولدون لنساء يستهلكن الكحول أثناء الحمل مشاكل كثيرة. بما في ذلك مشاكل القلب، والكلى، والبصر والسمع. كما أنهم أكثر عرضة لمشاكل الإدراك مثل نقص الانتباه واضطراب النشاط المفرط عند الأطفال.

ولم يعرف الأطباء سبب تأثير الكحول بسلبية على الجنين، ولكنهم وجدوا أن الكحول يدخل المشيمة، مما يعني أن على كبد الجنين الصغير التأقلم مع وجود الكحول.

ومن المعروف أيضا، أن الأطفال الذين يولدون لأمهات يشربن أثناء الحمل، لديهم مخيخ أصغر. والمخيخ هو جزء في الدماغ يتعامل مع أشياء كالتوازن والحركة.

كما يمكن للشرب أيضا إيذاء تدفق الدم إلى الجنين، ما يعني أن الجنين قد لا يحصل على كمية الأوكسجين والعناصر الغذائية الكافية.

وقد وجدت إحدى الدراسات أنه عندما تشرب الأمهات كأسا واحد في اليوم، فإن ذلك يزيد من فرص صغر حجم الجنين.

ويقول الخبراء أنه حتى لو أن شرب الكحول بشكل معتدل قد يكون آمنا لبعض الأطفال، إلا أنك لا تعرف كيف يمكن أن يؤثر ذلك على طفلك، ولهذا فإن أفضل نصيحة هي الابتعاد عن الشرب كليا عند الحمل.