هل تعاني الحساسية؟ بإمكانك الآن إلقاء اللوم على “جدك البدائي”

بإمكانك الآن إلقاء لوم حساسيتك على “جدك البدائي”

صحة وحياة
نُشر يوم الأربعاء, 13 يناير/كانون الثاني 2016; 05:36 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 07:39 (GMT +0400).
1:20

أشارت دراستان حديثتان إلى أن الحساسية قد تكون لها جذوراً قديمة ضاربة في التاريخ.

يقول العلماء إن الإنسان البدائي تزاوج مع البشر الأوائل قبل آلاف السنين، ما أدى إلى نقل بعض من حمضهم النووي إلى أوائل الإنسان القديم. ومن بينها ثلاث جينات مسؤولة عن الحساسية الحديثة. مثل الحساسية من الغبار والقطط وحمى القش.

شاهد أيضاً: بلدة "دون أضواء" صممت خصيصاً “للعيش بين النجوم في الفضاء“

مايكل دانيمان (عالم أحياء حسابية بمؤسسة ماكس بلانك”): كان الإنسان البدائي يعيش في آسيا قبل 200 ألف عام. الإنسان الحديث مثلنا، ترك أفريقيا قبل 50 ألف عام وقابل الإنسان البدائي وتزاوج معه. لذا كانت هناك ذرية تحمل الحمض النووي للإنسان البدائي والحديث. ويمكن ملاحظة هذا النوع من الاختلاط في الإنسان الحالي. فهناك جزء ممن يعيشون في أفريقيا ويحملون هذا الحمض النووي، ووجدنا امكانية أكبر لظهور الحساسية في بعض المناطق. خصوصاً الحساسيات الشائعة، مثل الغبار والقطط وحمى القش. كلها تشير لمساهمة الحمض النووي للإنسان البدائي في الحساسية عند الإنسان الحديث.

شاهد أيضاً: العثور على سفينة غرقت في القرن التاسع عشر بالقطب الشمالي.. بفضل تغير المناخ!