بالفيديو: مصمم يحول أفكار الأطفال إلى اختراعات حقيقية

مصمم يحول أفكار الأطفال إلى اختراعات حقيقية

تكنولوجيا
نُشر يوم الخميس, 07 ابريل/نيسان 2016; 07:22 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:09 (GMT +0400).
3:07

تحويل رسومات وأفكار للأطفال على ورق إلى اختراعات حقيقية هذا ما يقوم به مصمم مبدع

من الصعب فعلاً تصنيف ما أقوم به!  إنه شيء ما بين التصميم الفني والحرفة والتكنولوجيا والاختراع.
هناك مفتاح صغيرهنا في الخلف، تشغله وسيقوم بتبريد الشاي.
هذه أول ملعقة آلية في العالم، مع كل ملعقة مليئة بالحبوب تزداد هذه الأضواء.

تابع أيضا.. سترة نسائية تتأهب كلما نظرت إليك عيون "غريبة"

اسمي دومينيك ويلكوكس، وأنا فنان، مصمم ومخترع. وهؤلاء بعض أعضاء فريق مشروع المخترعين.
بدأت فكرة المشروع حين طلبت من بعض الأطفال أن يرسموا أفكار اختراعاتهم بعد أن أريتهم اختراعاتي، وأدهشني مستوى الأفكار. ففكرت أنه عوضاً عن تعليق هذه الرسومات على باب الثلاجة كما يفعل الراشدون عادة، لم لا نعالجها جدياً ونصل بها إلى أبعد الحدود فنحولها إلى حقيقة ونعرضها في معرض كبير!
اسمي ريبيكا كولوأنا مديرة Cultural Spring،
Cultural Springهو برنامج إبداعي حيث يستخدم المخترعون برامج الفن البصري. حين تعرفت إلى عمل دومينيك ورأيت رسومات الاختراعات الصغيرة هذه، فكرت أنها رائعة فعلاً وممتعة ولكنها لامعة، وفكرت أنها ستكون على تواصل حقيقي مع الناس. وقد توافقت رغبة دومينيك بالعودة إلى مدينته الأم وإحداث هذا الفارق الكبير هنا لدى صغار السن في المنطقة، مع رغبتنا في إشراك الناس أكثر بالفن والثقافة في المنطقة وزيادة كمية الفرص أمام الناس.
 اسمي سوزي اوهارا، وأنا المنتجة والقيمة على مشروع المخترعين
لقد ركزنا كثيراًعلى الشبكات وترسيخ العلاقات التي كانت بين CulturalSpring والمدارس المحلية وكافة المواقع المحلية. واتصلنا بالصناع في المنطقة. ونحن حريصون جداً على التأكد من أن الطفل قادر على الاحتفاظ بملكيته لاختراعه.

تابع أيضا.. مخترع أمريكي: أجهزة الكمبيوتر ستطابق الذكاء البشري في العام 2029

اسمي كاي راونتري، وأنا تلميذ في مدرسة ويتبرن فيلاج الابتدائية، وأنا مخترع
هذه طابة تنس خارقة السرعة، وكما ترى على الشاشة حين نشغلها هناك شيئان، السرعة والقوة. والقوة تعني بشكل أساسي إذا ما كانت تستطيع اختراق الحائط ، إذا كانت سريعة بما يكفي وقوية بما يكفي. والسرعة تمثل مدى سرعتها. وهذا رائع لأني في البداية ظننت أنها لن تنجح واعتقدت أنها لم تعمل، ولكني حين نجحت بجعلها تعمل كان ذلك رائعاً.
حين رأى الأطفال أفكارهم وقد تحولت إلى حقيقة، كانوا مندهشين فعلاً وأعطاهم ذلك شعوراً بالثقة، والإيمان بأن أفكارهم مهمة ويمكن أن تقود إلى أشياء رائعة.
ومع نجاح مشروع المخترعين، نعمل الآن على توسيعه ليتمكن الأطفال حول العالم من المشاركة.