ما الذي يمكن أن توفره الحديقة المعلّقة لسكان سيؤول؟

ما الذي ستوفره الحديقة المعلّقة لسكان سيؤول؟

اعمل وابتكر
آخر تحديث الأحد, 07 اغسطس/آب 2016; 03:37 (GMT +0400).
2:42

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- مشروع بقيمة 33 مليون دولار يطمح بأن يقوم بما هو أكثر من الحفاظ على البيئة بزرع الأشجار، ليعمل على الوصل بين الناس داخل المدينة التي يبلغ عدد سكانها عشرة ملايين نسمة.

سيؤول.. مدينة تحوي عشرة ملايين نسمة، وحوالي نصف سكان كوريا الجنوبية يعيشون في العاصمة، إنها مدينة عصرية مواكبة لكل ما هو جديد، بالتأكيد يوجد الكثير من الإسمنت والصناعات في كل مكان، لكن هنالك تغيير كبير في الأفق، لنشر معايير الاستدامة عبر المدينة، أحد هذه التغييرات يتمثل بهذا المشروع، الذي قد يعد جسراً إلى المستقبل.

شاهد أيضاً: أول مهندس كفيف في “فيسبوك”.. يساعد المكفوفين على استخدام الموقع

قد لا يبدو المشروع كبيراً في الوقت الحالي، لكن وعند إنهائه عام ألفين وسبعة عشر سيوفر المشروع ملاذاً في وسط المدينة، مغطى بالأشجار والنباتات على طول كيلومتر، ليمنح إطلالة رائعة للمدينة سواء عند النظر من الأعلى أو عند النظر إليه من الأسفل.

شاهد أيضاً: كيف ستغيّر هذه الأنابيب من مستقبل عالم النقل والمواصلات؟

ويني ماس، مدير ومهندس رئيسي في "MDRDV": سيمتد المشروع بشكل أكبر ويتفرع إلى المناطق المحيطة، إنه كالأخطبوط، وأرى هذا المشروع نقطة بداية ستمتد إلى غيرها، ونحن هنا لا نتحدث عن وجود المزيد من الأشجار فحسب، بل خلق مساحة اجتماعية للتواصل بين الناس.

المسؤولون في سيؤول يشاركون هذه النظرة، وهم القوة الدافعة لمشروع الحديقة المعلّقة والذي تبلغ تكلفته ثلاثة وثلاثين مليون دولار أمريكي، والذي سيعتمد بمعظمه على التمويل العام، ورغم تدمير العديد من الشوارع حول المدينة، إلا أن المدينة قررت الإبقاء على هذا، لأنها تعتقد بأنه يشكل رمزاً للتطور المدني.

في سوق "يينغ شتين" للأزهار، نلتقي الرجل الذي يعمل على تجهيز النباتات التي ستغطى مشروع الحديقة المعلّقة عند إنهائه، ويقول لي سانغ هان، إن الجميع لا يتوقعون أن يستمر المشروع لحوالي عشرة إلى عشرين عاماً، بل نراه مستمراً لما سيأتي للخمسين أو المائة سنة القادمة.

ويبقى الأمل لدى القائمين على مشروع الحديقة المعلقة أن يلهم المزيد من المشاريع التي تركز على وصل النقط بين الأحياء والمجتمعات، والأهم من ذلك بين الناس.