لماذا يجتاح هذا النظام التكنولوجي أجساد أبرز رياضيي العالم؟

لماذا يجتاح هذا النظام أجساد أبرز الرياضيين؟

قصص نجاح
آخر تحديث يوم الاثنين, 15 اغسطس/آب 2016; 11:46 (GMT +0400).
1:59

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- في وقت تمتلئ به حياتنا بالإكسسوارات التكنولوجية التي تقيس مؤشراتنا الحيوية من كل صوب وناحية، يظهر نظام "WHOOP" المخصص للرياضيين المحترفين، والذي يمكنه قياس نبضات القلب، والتغير بمعدل النبضات والحرارة المحيطة والتسارع بحركة الجسد بمعدل مائة مرة في الثانية الواحدة.

ويل أحمد، الشريك المؤسس لشركة "WHOOP": هنالك خط رفيع بين التمارين المعتادة والتمارين التي تفوق المعدل الطبيعي، والرياضيون الأكثر لياقة في العالم يدفعون بذلك الخط ليمارسوا الرياضة أكثر مما قد تحتاجه أجسادهم، ماذا لو تمكنا من جمع البيانات الصحية الخاصة بهؤلاء الرياضيين، ما الذي يمكننا فعله لنساعدهم في فهم قوة أجسادهم وزيادتها لنساعدهم في التحسن بحياتهم المهنية والعيش لمدة أطول.

شاهد أيضاً: عربة شحن تزود 80 هاتفاً بالطاقة بالوقت ذاته!

من "FitBit" وصولاً إلى "JawBone" أسواق اليوم مليئة بالاكسسوارات الإلكترونية التي تتبع عدد خطواتك ومعدل نبضات قلبك وأنماط نومك، لكن شركة صغيرة باسم "WHOOP" بوسطن، بتحديث جهاز مخصص للرياضيين المحترفين، وهم يعملون على جمع بيانات بشكل أكبر مما سبق.

شاهد أيضاً: مايكروسوفت تشتري خدمة ألعاب فيديو طورها شاب بعمر 18 عاماً

ويل أحمد، الشريك المؤسس للشركة: يستمر "WHOOP" بقياس نبضات القلب، والتغير بمعدل النبضات والحرارة المحيطة والتسارع بحركة الجسد، كل هذه المعلومات تقاس بمعدل مائة مرة في الثانية الواحدة.

وتقوم أنظمة "WHOOP" بقياس الجهد وأنماط النوم ويساعد الجسد للتعافي، وهو أمر يتغاضى عنه الكثير من الرياضيينمنذ إطلاقه العام الماضي، انتشر استعمال "WHOOP" من قبل العديد من الرياضيين، من بينهم لابرون جيمس ومايكل فيلبس والفرق الجامعية مثل فريق نورث إيسترن للسباحة.

روي كووتس، المدرب الرئيسي لفريق نورث إيسترن للسباحة: يعمل نظام "WHOOP" على إمدادانا بمعلومات يومية، وكل لاعب يتم تصنيفه بأي من الألوان الحمراء أو الصفراء أو الخضراء، الأحمر يدل على أن عضو الفريق لم يأخذ قسطاً كافيا من الراحة، اللون الأصفر يعني بأنهم تعبون ولكنهم بدرجة قد تسمح لهم بأن يشاركوا في التمرين، والأخضر يعني بأنهم جاهزون للانطلاق.

ويل أحمد، الشريك المؤسس لشركة "WHOOP": ما اكتشفناه بهذه التقنية بأن جسدك يملك مؤشرات تحدد مستوى أدائك المستقبلي، وما يوفره "WHOOP" أيضاً هو إتاحة المجال أمام المدربين لوضع خطة وفقاً لأداء اللاعبين اليومي ولكل منهم بشكل فردي.