ما هو أفضل نوع من سماعات الأذن اللاسلكية؟

ما هو أفضل نوع من سماعات الأذن اللاسلكية؟

عيشها سمارت
نُشر يوم الأربعاء, 17 اغسطس/آب 2016; 02:54 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:49 (GMT +0400).
2:37

قبل بضعة أعوام، كانت سماعات الأذن اللاسلكية حقاً، مجرد جزء من الأفلام. لكنها اليوم، هي حقيقة.

بما أنه من المتوقع أن تتخلص أبل من مقبس الصوت في الـآيفون القادم، إذاً هذا هو الوقت المثالي لنرى إن كنا نستطيع قطع الأسلاك فعلاً.. خلال الأعوام القليلة الماضية، ظهرت مشاريع على موقع Kickstarter، مثل Earin وBragi. والآن دخلت أسماء كبيرة مثل Onkyo وSamsung.

شاهد أيضاً: تحكم بهاتفك عن طريق هذه الوشوم المؤقتة

أصعب ما في الانتقال من السماعات السلكية إلى اللاسلكية هو أن عليك شحن هاتفك وسماعات الأذن أيضاً. ولصغر حجمها، عادة ما تستمر بالعمل لثلاث ساعات تقريباً. لكن أغلبها تأتي مع صندوق شاحن، فأثناء عدم استخدامك لها، تُشحن السماعات في جيبك. تأكد من شراء السماعات التي تحتوي على مايكروفون، وإلا سيكون عليك نزعها لإجابة المتصل.

شاهد أيضاً: روبوتات تلتقط الصور “المثالية” في الألعاب الأولمبية

أكبر عقبة بالنسبة لهذه السماعات اللاسلكية، أن أغلبها لا تعمل.. وقد اكتشفت ذلك بالتجربة. إذ من بين السماعات التي جربتها، بقت ثلاثة أنواع فقط متصلة بالهاتف: Samsung IconX وEarin وBragi. أما الباقي، فإن الاتصال ينقطع بشكل عشوائي وتتوقف الموسيقى.

إذاً، أي نوع تشتري؟ السماعات التي كانت الأفضل وبفارق كبير في اختبارنا هي Samsung IconX. وتعتبر الأرخص من بين الأنواع الثلاثة بسعر 199 دولاراً، ويبدو شكلها أقل غرابة، وكان ارتداؤها أكثر راحة. يعمل المايكروفون بشكل جيد رغم وجوده عند أذنك. ويمكن التحكم بالسماعات عن طريق اللمس، ما يسمح لك بالرد على الهاتف والتنقل بين المقاطع.

تقول سامسونج إنها تعمل مع نظام أندرويد فقط، لكنني قادر على استخدامها مع الـالآيفون الخاص بي دون أي مشكلة. وتحتوي السماعات على مميزات تتعلق بتتبع حالة اللياقة، لكنها تعمل فقط مع تطبيق من أندرويد. وإن أردت استخدام هذه المميزات في جهاز آيفون، فإن Bragi Dash تعمل مع أجهزة أندرويد وآيفون، لكنها تكلف مائة دولار أكثر من سامسونج.

أثناء الركض، من الرائع عدم القلق بشأن تشابك الأسلاك. لكن وبصراحة، لست متحمساً لفكرة شحن جهاز آخر. الأخبار السارة هي أن الكثيرين يتوقعون إتاحة أبل إيصال السماعات بمكان الشحن. وبذلك، لا نكون قد وصلنا إلى عالم لاسلكي بعد.