فقدان هذا الشخص لشعره جعله ممثلاً أكثر براعة

فقدان هذا الشخص لشعره جعله ممثلاً أكثر براعة

صحة وحياة
آخر تحديث الأربعاء, 31 اغسطس/آب 2016; 07:21 (GMT +0400).
2:12

الممثل أنتوني كاريغان فقد الكثير من شعره عندما كان في السادسة والعشرين من عمره، وظن أنه لن يستطيع المتابعة في مجال التمثيل.

(شاهد الفيديو الأصلي هنا)

أنتوني كاروغان، ممثل:

حين كنت في السادسة والعشرين، بدأت أفقد الكثير من شعري.

كان ذلك مرعباً، ولكني لم أكن لأغير شيئاً حول كيفية انكشاف كل شيء.

اسمي أنتوني كاريغان، أنا ممثل، وأنا مصاب بالثعلبة.

الثعلبة هي اضطراب في المناعة الذاتية، يظن من خلاله الجسم أنه مصاب بشيء ما، ويبدأ بمهاجمة بصيلات الشعر، فتبدأ بفقدان بقع من الشعر.

كنت خجولاً جداً كطفل. حين بدأت بالتمثيل بدأت أكتشف ذلك الصوت في داخلي. وحين فقدت الكثير من شعري لم أكن أعرف ما الذي علي أن أفعله.

لم أعرف إذا كنت أستطيع أن أظل ممثلاً، لم أعرف إذا كان يمكنني المتابعة في هذا المجال الذي يرتكز كثيراً على الصورة.

لكنني وجدت فيما بعد شيئاً ما في داخلي يستحق الصراع من أجله. وجدت منظوراً جديداً كلياً لمنظري، ومنظوراً جديداً لنوعية الشخصيات التي يمكنني تأديتها وبدأت بتنمية هذه الفكرة.

صارت تسند إلي دائماً أدوار الشرير، وأعتقد أني لم أكن وحدي، فلطالما لعب الصلع أدوار الشرير عبر التاريخ.

بعض البرامج التلفزيونية التي شاركت فيها: كنت في حلقة من بلاكليست، ذي فلاش على CW، وغوتمان على فوكس.

لوقت طويل حاولت أن أبني شخصية ما ليست مصابة بالثعلبة، لأننا نشعر في العديد من الأحيان أننا بحاجة لوضع قناع، وهذا ليس حقيقياً.

أهم ما في الأمر أن تكون إنساناً، وتتقبل فكرة ألا تكون كاملاً.