دراجة كهربائية للمستقبل بتصميم من الماضي

دراجة كهربائية للمستقبل بتصميم من الماضي

اعمل وابتكر
آخر تحديث السبت, 29 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 02:21 (GMT +0400).
3:07

تعمل شركة " Vintage Electric" الأمريكية الناشئة على تصنيع دراجات كهربائية يدويا، وتقديم تصميمات قابلة للتطوير.

في هذا المكان، المستقبل كهربائي، وعلى عجلتين.
متجر Fully Charged في لندن متخصص بالدراجات الكهربائية، يبيع الأدوات الخاصة بثورة الطرقات.
تحت الاختبار اليوم، دراجة كهربائية تشبه الطراز القديم، بدأت رحلتها في كاليفورنيا.
اندرو دافيدج:
"بدأ كل شيء في مرآب والديّ حيث كنا نصلح، ونصنع ما كنا نظن أنه ممتع، وتحول إلى هذه.."

تابع بالفيديو.. هل تُقاد طائرات المستقبل بالأصوات؟

هذه، هي الدراجات الكهربائية القديمة الشكل، والتي أسسها المتعهد اندرو دافيدج حين كان مراهقاً.
اندرو دافيدج:
"كنا أنا وأحد أصدقائي نعمل دائماً معاً وصنعنا سيارة سباق نفاثة معاً، وصنعنا أشياء متعددة وكنا أصدقاء مقربين منذ الصف الثاني. قررنا أن نصنع دراجات تعمل على الوقود، وحين صنعناها تبين أنها غير فعالة وصوتها مزعج، فبدأنا بأبحاثنا عن الدراجات الكهربائية. صنعت واحدة لنفسي، وصرت حيثما أذهب يسألونني إذا ما كانت للبيع. وكنت أقول: بالتأكيد! فأخذنا مستودعاً صغيراً وبدأنا نصنع الدراجات فيه، بمعدل واحدة أو اثنين أسبوعياً، ومن هناك انطلقت كرة الثلج."
في كاليفورنيا، حيث السيارات هي الملك، كان من الضروري إنشاء شبكة تصدير عالمية.
دافيدج:
"انطلقت بشكل جيد خارج البلاد، فقد اكتشفها الأوروبيون، كذلك في إندونيسيا، وكانوا يسألون كيف يمكن شحن الدراجات إلى أوروبا، أو كيف يمكن شحنها إلى إندونيسيا. وقد رأوها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا يثبت مدى أهمية الانترنت وهذه المواقع."
[عام 2011 بيعت 30 وحدة
عام 2016 بيعت 1000 وحدة]

تابع بالفيديو أيضا..  ماهو الـ “chatbot”؟ وكيف يمكنه تسهيل حياتنا؟

دافيدج:
"إنها الـTracker، وهي الموديل الأول الذي صنعناه وأطلقناه، وهي بالنسبة لنا دراجة رائعة تبدو شبيهة بالدراجات النارية بين أوائل القرن العشرين والعشرينيات منه. نحن نرغب فعلاً أن تبقى هذه الأشياء على الطرقات باستمرار، ولذلك فإن تصميمها لتكون قابلة للتطوير هو أمر مهم للغاية."

للمزيد تابع بالفيديو.. أول رحلة لشاحنة ذاتية القيادة تنقل 50 ألف علبة بيرة

إنها إثارة ساعات الذروة، تجربة عالمية، تغذي شهية المستهلك للبدائل. من المتوقع أن تباع 84 مليون دراجة الكترونية حول العالم عام 2016 وحده، ويتوقع أن يصل عدد ركابها إلى مليارين بحلول عام 2050.
دافيدج:
"يتعلق الأمر باستبدال السيارة، وبدل السيارة ستكون هناك حاجة لشيء ينقل الناس. أنا أرى السيارة كمنافس لنا أكثر من شركات الدراجات الالكترونية الأخرى. ولكن حجمنا لا يزال صغيراً لنبدأ الصراع منذ الآن. كل ما أقلق بشأنه الآن هو أن أصنع دراجة أفضل، دراجة أفضل العام المقبل، وأفضل أيضاً بعد ذلك، وأعتقد أن العالم سيكون مكاناً أفضل حين يزداد عدد الناس الذين يستخدمون الدراجات الكهربائية، وليس فقط دراجاتنا."