شركة ناشئة تسعى لتغيير مفهوم محركات السيارات

شركة ناشئة تسعى لتغيير مفهوم محركات السيارات

قصص نجاح
آخر تحديث السبت, 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 08:28 (GMT +0400).
3:07

تعتبر محركات أكواريوس إعادة لتصميم المحركات التقليدية لتكون أكثر كفاءة من المحرك المكبسي الكلاسيكي بمرتين إلى ثلاث مرات في حرق الوقود.

هناك أمر واحد مهم في سبا في بلجيكا. في حلبة تجارب الفورميلا 1 السرعة هي الملك.
كل قطرة من الطاقة تسحب من الإنسان والآلة.
وإذا كانت السرعة تبنى هنا، فإن مختبر اختبار المحرك هو المكان الذي تولد فيه الطاقة.
هنا حيث تجري إعادة تصميم ثورية للمحرك المكبسي.
شاولي ياكوبي، مخترع:
تنظر إلى المحرك بعد 150 عاماً، وتجد أن هناك في المحرك الحديث عدد هائل من القطع، كهربائية بالكامل ومجهزة بالكمبيوتر كلياً، ولا يمكنك فعل أي شيء وفي النهاية لا تحصل على النتيجة التي تريدها.
شاولي ياكوبي هو العقل المحرك خلف محرك أكواريوس. أحضر محركه إلى هنا للاختبار، وسمح لـ CNN أن تدخل إلى المختبر لترى اختبار محرك اكواريوس للمرة الأولى. والنتيجة؟ ما يقدر ب 3.1 ليتر في 100 كلم، أي أقل بمرتين إلى ثلاث مرات من مصروف المحرك العادي.
ياكوبي:
كسائق أنت لا تهتم بما الذي يحرك السيارة، فأنت تريدها فقط أن تسير بشكل جيد، فالسؤال هو، لماذا نحن بحاجة لهذه الآلة الدوارة؟ هل هي الطريقة الوحيدة للحصول على الطاقة؟ والإجابة هي: لا.
المحرك المكبسي العادي تغير بشكل بسيط جداً منذ استخدامه للمرة الأولى في أعوام ال 1890. فالمحرك في سيارة T FORD، يعمل بشكل مشابه للمحرك في سيارة بورش، وهكذا بالنسبة لغيرهما. الشكل الخارجي للسيارات قد يبدو مختلفاً تماماً، إلا أنها متشابهة للغاية من الداخل.
انظروا إلى هذا النموذج الثلاثي الأبعاد لمحرك بثماني اسطوانات. المكبس في كل اسطوانة يحرق باتجاه واحد، فقط حين يتجه إلى الأسفل. وهو يحرق فقط مرة كل دورتين. هذه الحركة المستقيمة صعوداً وهبوطاً تتحول إلى طاقة دورانية.
شركة أكواريوس الناشئة أرادت تغيير ذلك. فالمكبس في محرك أكواريوس يحرق في اتجاهين في هذا المحرك، يميناً ويساراً، وهو يحرق في كل مرة يتحرك فيها إلى الخلف وإلى الأمام. ثم يقوم المكبس بتحريك محرك كهربائي. وتقول أكواريوس إنه يمكن لهذا المحرك في السيارات الكهربائية اليوم، أن يرفع من المسافة ومن الاقتصاد باستهلاك الوقود.
بيير ديتري، مهندس لديه 30 عاماً من الخبرة في مجال المحركات العالية الأداء. يقول إن العبقرية في هذا المحرك تكمن في بساطته:
"لماذا هو بسيط. لأنه يتضمن قطعاً أقل، ما يعني احتكاكاً أقل داخل المحرك، وبالتالي فعالية أكبر للمحرك"
شركة بيجو بدأت بتقييم هذه التقنية الجديدة، وتقول أكواريوس إنها على اتصال بمصنعين آخرين أيضاً، يقول غال فريدمين، أحد المؤسسين، إنه لا يمكن الإفصاح عنها.
في قطاع السيارات الثابت، تسير الثورات بشكل بطيء ومكلف، ويقول فريدمان إننا نشهد اليوم بزوغ عصر أكواريوس.