في المغرب.. “صياد الضباب” يوفر الماء للقرى

في المغرب.. “صياد الضباب” يوفر الماء للقرى

اعمل وابتكر
آخر تحديث الخميس, 29 ديسمبر/كانون الأول 2016; 05:27 (GMT +0400).
1:50

كيف يعمل “صياد الضباب” لتوفير الماء للقرى البعيدة في المغرب؟

- شاهدنا كيف يعمل المشروع في تشيلي، كيف يعمل مشروعكم وكيف يختلف عما رأينا؟

الدكتورة جميلة بركاش (مديرة منظمة دار سي حماد): الجديد هو القدرة على الحصول على بناء قوي جداً يمكنه مقاومة الرياح العالية التي تصل سرعتها إلى 120 كيلومتر في الساعة، ويمكنه الصمود أمام الظروف القاسية، ومضاعفة إنتاج الماء بالمقارنة مع أدوات جمع الضباب العادية.

- تتحدثين عن مضاعفة إنتاج الماء، ما هي الكمية التي نتحدث عنها؟

الدكتورة جميلة بركاش: الآن مع “صياد السحاب”، نتحدث عن متوسط يبلغ 22 لتراً لكل قدم مربع.

- وكم عدد الأشخاص الذين تخدمهم هذه الكمية لهم؟

الدكتورة جميلة بركاش: بالنسبة لحالتنا، نعمل على إطلاق المشروع لخدمة قرابة 1300 شخص في 13 قرية تقريباً. وفي الوقت الحاضر، نخدم 500 شخص.

- حدّثينا عن طبيعة الحياة بالنسبة للنساء والأطفال سابقاً…

الدكتورة جميلة بركاش: كانت أوقات يومهم موزعة حول الذهاب للحصول على الماء. متوسط الوقت للحصول على الثلاثين لتراً الأساسية هو ثلاث ساعات ونصف في اليوم. وعملية الحصول على الماء للأسرة تزداد صعوبة لأن عليك المشي لمسافات أبعد بسبب عواقب التغير المناخي والتصحر وارتفاع درجات الحرارة.

لذلك في الأماكن التي يوجد فيها الضباب، يمكننا تسخيره للمجتمع. وتخزينه لحين الحاجة إليه، واستخدامه لاحقاً. عوضاً عن البحث عن حلول مكلفة جداً وقائمة على الحفر، مثل تحلية المياه أو حفر الآبار من أجل الماء.