"توأم ثلاثي" يسعين إلى إبهار العالم وتحقيق رقم قياسي في أولمبياد البرازيل

توأم ثلاثي يسعين لإبهار العالم بأولمبياد البرازيل

رياضة
نُشر يوم الأربعاء, 01 يونيو/حزيران 2016; 08:45 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 11:39 (GMT +0400).
1:40

هؤلاء الشقيقات الثلاثة من إستونيا يأملن بأن يصنعن التاريخ في ريو دي جانيرو هذا الصيف.

بشعورهن الشقراء وعيونهن الزرقاء والملابس المتطابقة، فإنه من السهل معرفة أن نرى ليلى ولينا ولي لي لويك شقيقات توأم.

الأمر ليس بجديد في الألعاب الأولمبية.. لكن الشقيقات يأملن في أن يكن أول توأم ثلاثي يتنافس في ماراثون الركض.

ليلى: نحب الرقص والسباحة وربما كان هذا سبب حبنا للأنشطة، ما دفعنا بسهولة إلى احتراف الرياضة.

الشقيقات دخلن هذه الرياضة في وقت متأخر بعمر الرابعة والعشرين، وهن الآن بعمر الثلاثين عاماً.. غير أنهن يتدربن سوياً بانتظام، ويرشحن بعضهن البعض في المنافسات.

لي لي: أشعر بالسعادة عندما أرى شقيقاتي يؤدين بشكل جيد ويفزن بالمسابقات.

ليلى: الأمر ممل عندما أكون وحيدة.. لكن عندما أكون مع شقيقاتي فإني أشعر بالقوة ونقوم بدعم بعضنا.

لينا: نود ذلك.. الأمر أشبه بالحلم، لكننا نعرف أن علينا عيش الواقع ونعرف أن المنافسة صعبة مع راكضات من كينيا وإثيوبيا.

ورغم هذا يقول التوأم الثلاثي إن هدفهن هو الانتهاء سوياً وتحقيق رقم قياسي وإنهاء السباق بابتسامة على وجوههن.