ستايل

جولة في متحف مخصص بتحنيط الأعضاء الذكرية.. لأهداف علمية

جولة في متحف مخصص بتحنيط الأعضاء الذكرية.. لأهداف علمية

ستايل
نُشر يوم الخميس, 14 يوليو/تموز 2016; 11:00 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 02 اغسطس/آب 2016; 12:32 (GMT +0400).
1:53

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- في العاصمة الأيسلندية ريكيافيك، يقع متحف " Icelandic Phallological Museum"، حيث جمع صاحب المتحف هيرتير سيؤوزون، حوالي 285 عينة تتكون من الأعضاء الذكرية لحيوانات مختلفة، أكبرها حجماً يزن 70 كيلوغراماً.

"إنها تختلف عن أي مجموعة أخرى حول العالم، وإن وجدت شغف جمع شيء ما فإنه لا يمكنك التوقف".

شاهد الفيديو الأصلي هنا

"أنا اسمي هيرتير سيؤوزون، وأنا صاحب ومالك متحف 'The Icelandic Phallological Museum'. أعطى أحدهم عضو ثور ذكري جاف في عام 1974 كمزحة. وهذا كله أشعل الحماسة للفكرة ببدء جمع هذه الأشياء. جميع الأضواء محاطة بالجلد الذي يتضمن الخصيتين. الآن نملك 285 عينة مختلفة".

شاهد أيضا: أهلاً بكم في "المدينة الزرقاء"!

"لا تزال تنمو، هذه المجموعة.. فنحن نحصل على ثلاثة أو خمسة أعضاء كل عام.. أكثر ما قد يذهلك هو التنوع بهذه الأعضاء الذكرية، فهنالك اختلافات كبيرة.. بالحجم والأشكال واللون.. إلخ، هذه أكبر عينة لدينا .. وهو العضو الذكري لحوت العنبر، ويساوي 70 كيلوغراماً، أي حوالي 150 باونداً .. وهنا نجد هذه العينة التي تعد الأقرب لقلبي.. لحصان البحر".

شاهد أيضاً: لماذا يحمل هذا الخروف كاميرا بانورامية على ظهره في جزيرة نائية؟

"أصعب عينة تمكنا من الحصول عليها كانت بشرية.. لا شك بذلك. عمر الرجل بلغ 95 عاماً لدى وفاته لذا فإن العينة كانت متقلّصة. هذا ما يفعله العمر بالناس.. كما تعلمون، فهو يقلّص من حجم كل شيء. لكننا نأمل بأن نتمكن من الحصول على مثال أفضل قريباً".

"الناس يشعرون بالسعادة، لأنهم يدركون بأنه لا يوجد ما يعيب هنا، ولا وجود لأعمال إباحية. هي فقط مهمة تعليمية ممتعة".