ستايل

متحف الشمع الأشهر عالمياً..يفرق بين تمثالي براد وأنجلينا

متحف شمع يفرق بين تمثالي براد وأنجلينا

ستايل
آخر تحديث يوم الاثنين, 26 سبتمبر/ايلول 2016; 02:52 (GMT +0400).
1:44

في لندن، فرّق متحف الشمع “مدام توسو” بين تمثالي أنجلينا وبراد ليفصلهما عن بعضهما البعض.

“هل ما زلت حياً يا حبيبي؟”
ما زالا على قيد الحياة، لكن ليس مع بعضهما البعض.
استمعوا لردة فعل الجماهير…
“أنجلينا وبراد سينفصلان عن بعضهما”.
حتى صديق براد، جورج كلوني كان متفاجئاً…
- بالنسبة لأنجلينا وصديقك براد…
جورج كلوني: ماذا حدث؟
- سينفصلان…
جورج كلوني: لم أعلم بذلك…
- هي من طلبت ذلك…
جورج كلوني: أشعر بالإستياء… إنها قصة حزينة…
لكن لم يكن الجميع حزيناً. إذ ابتكر معجبو زوجة براد السابقة جينيفر أنيستون، هاشتاغ “العدل لجين”، ونشروا صوراً متحركة لها وهي تبتسم.
“هذا سخيف”.
في لندن، متحف الشمع “مدام توسو” فرّق بين تمثالي الشمع ليفصلهما عن بعضهما البعض.
وخصصت أديل عرضاً مباشراً لها، وقالت “ساعتان من البؤس لبراد وأنجلينا، إنها نهاية حقبة من الزمن”.
الصورة المهزوزة للاستقرار الزوجي في أفلامهما  جعل الناس يغردون بـ”مات الحب”.
“هل يمكن للحب أن يبقى على قيد الحياة!”
وغرّد أحد المتفائلين قائلاً “مادام الزوجان أوباما معاً، فإن الحب ما زال أمراً حقيقياً”.
وكتب شخص آخر عبارة ساخرة “الثنائي الأقوى في العالم..هما… السيد ملح والسيدة فلفل”.
ومع تحديد أنجلينا لسبب الطلاق بـ”اختلافات لا يمكن حلها”، قد لا نسمع مرة أخرى صراخ المصورين
“رجاءاً، صورة جميلة معاً… أنتما رائعان الليلة”.