ستايل

هذا المتحف يدمج بين أمريكا وأفريقيا

هذا المتحف يدمج بين أمريكا وأفريقيا

ستايل
آخر تحديث يوم الاثنين, 26 سبتمبر/ايلول 2016; 04:46 (GMT +0400).
2:04

سيفتتح الرئيس الأمريكي باراك أوباما والسيدة الأولى ميشيل متحف “سميثسونيا” وسط العاصمة الأمريكية واشنطن، لتخليد الثقافة والتاريخ الأفريقي الأمريكي. تعرف إلى مصمم هذا المبنى، ديفيد أدجايي.

ديفيد أدجايي (مهندس معماري):

شهر سبتمبر هذا أصبح شهراً رائعاً. إنه شهر ولادتي… وكذلك الفوز بميدالية لندن للتصميم كان أمراً استثنائياً، فهي جائزة عظيمة تضم جميع المصممين، ولم أتوقع قط أن أحصل عليها. لذلك أنا سعيد وأتشرف بأن جمعية التصميم تعتقد أنني أستحقها. وأخيراً المشروع الذي عملت عليه لقرابة العقد، سيُفتتح في أمريكا.

المتحف الوطني للتاريخ والثقافة الأمريكية الأفريقية… لحسن الحظ سيُفتتح من قبل الرئيس والسيدة الأولى بأمريكا. يقع المتحف في التقاطع الخاص بنصب واشنطن التذكاري. بالنسبة لي، المبنى يعتبر نصباً تذكارياً، وهو مفتوح كمتحف.

إنه موقع فريد من نوعه، عند منتصف التقاطع. وبسبب هذا الموقع، يوجد منظر بانورامي استثنائي للمنطقة بأكملها. لذلك كان اقتراحي في المسابقة هو تصميم مبنى يحتوي على ثلاثة أقسام للمتحف. يأخذك أحدها لتحت الأرض، بينما يوجد القسمان الآخران فوق الأرض.

اهتم الرئيس والسيدة الأولى بالمشروع منذ البداية، ودعموه وآمنوا بوجوده هنا. كنا خائفين من عدم الانتهاء منه خلال مدته الرئاسية، لأن مشروعاً كهذا يستغرق بناؤه 10 إلى 12 عاماً. ولم أعرف ذلك حتى بدأت به، فقلت يا إلهي… لذلك يجب أن يكون قد صُمم بحرص شديد. انتهينا منه خلال ثمانية أعوام، وهو رقم قياسي.

أعتقد أن الرابط بين المجتمعات الأمريكية من أصول أفريقية وتاريخ أمريكا يؤثر على الأشخاص من ذوي البشرة الملونة حول العالم. لذلك أشعر بأنني قريب جداً من هذه القصة، وأنها جزء من نشأتي وشخصيتي.