رقصة "هيب هوب" باحتفال رسمي في مكة تثير جدلا عن "حرمة العاصمة المقدسة"

ستايل
نشر
رقصة "هيب هوب" باحتفال رسمي في مكة تثير جدلا عن "حرمة العاصمة المقدسة"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—اثارت فقرة في الاحتفالات التي تقيمها أمانة مكة في المملكة العربية السعودية بمناسبة عيد الفطر، جدلا وانتقادات لنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تأدية فرقة مشاركة بالفعاليات لرقصة "الهيب هوب" وهو ما وصفه مغردون أنه ليس من الموروث الثقافي للمدينة ملقين الضوء على "حرمة العاصمة المقدسة".

وتداول نشطاء مقاطع فيديو تظهر الرقصة بإحدى فقرات الفعاليات، والتي نشرت أمانة العاصمة المقدسة صورا لها عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، قائلة في تعليق: "بالصور.. فقرات متنوعة تضمنت حفل معايدة معالي أمين العاصمة المقدسة المهندس. محمد القويحص لأهالي مكة المكرمة".

ونقلت صحيفة سبق السعودية على لسان المتحدث باسم أمانة العاصمة المقدسة قوله إن ما تم تقديمه من خلال الفرقة، هو عمل إبداعي بالإضاءة والليزر على نغمات العيد، وبزي محتشم، وليس فيه مخالفات، حيث قال: "في احتفال أمانة العاصمة المقدسة لليوم الأول لعيد الفطر المبارك، كان الهدف منه معايدة موظفي الأمانة وعلى رأسهم الأمين لأهالي مكة المكرمة والاحتفال معهم بفرحة العيد، وقد حضر الاحتفال عدد كبير من موظفي الأمانة يتقدمهم الأمين والوكلاء ومديرو العموم، كما حضر عدد من الأهالي والأعيان وبعض العائلات مع أطفالهم، وتبادل الجميع السلام والتهاني في جو جميل ورائع".

وتابع أنه وخلال الحفل قدمنا فقرات متنوعة من الألوان التراثية والأهازيج الشعبية المعروفة في المملكة، وهي (المجس - الخبيتي - المجرور - المزمار - العرضة السعودية) والفن الحديث الذي قدمته فرقة "هوانا" الفرقة المعروفة في المنطقة الغربية، وهذا ليس أول عمل لها في مكة المكرمة، فقد سبق وظهرت في احتفالات عديدة.

وردا على الانتقادات، قال المتحدث، وفقا لسبق: "فيما يخص فقرة الفن الحديث وعدم قناعة بعض الأشخاص بها فنرى أن هذا رأي شخصي، ومن الصعب إرضاء جميع الأذواق، ويبقى حب وتقدير الفن والألوان والمورثات الشعبية مسائل شخصية ومتفاوتة عند الجميع، فهناك مثلاً من يحب المزمار وهناك من يعجبه المجرور، وهناك من يعجبه الفن الحديث بجميع أنواعه وأشكاله، والأمانة تقف بالحياد وتقدم جميع الأنواع لجميع الأذواق".

وفيما يلي نستعرض لكم عددا من تعليقات المغردين:

 

نشر