بعد ملصق لأوباما.. كيف يحاول هذا الفنان التأثير على الحملة الانتخابية الأمريكية 2020؟

ستايل
نشر
بعد ملصق لأوباما.. كيف يحاول هذا الفنان التأثير على الحملة الانتخابية الأمريكية 2020؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – قد لا يكون اسم شيبارد فيري مألوفاً لك، ولكن لربما شاهدت ملصقه "Hope" الذي حمل صورة للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما خلال الانتخابات الرئاسية في عام 2008.

ومنذ أن سُلط الضوء على عمله، الذي تم تداوله ونشره بكثرة، عرُضت أعمال الفنان الأمريكي في المعارض من حول العالم، كما يتم عرض أعماله غير المعروفة كثيراً في معرض "Beyond The Streets" في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وكما اعتاد متابعو فيري، تلتف رسومات الفنان المعروضة تحت عنوان "Facing The Giant 3 Decades of Dissent"، بوشاح السياسة، إذ قال إن "أعماله قدمت رأيا مغايرة لما اعتبره نوعاً من التجانس مع الظلم الذي يجد أغلب الناس أنفسهم بلا قوة أمامه".

رسوم

ورأى فيري أن الناس يملكون القوة، لذا استلهم من ذلك عنوان العرض قائلاً: " كلنا لدينا قوة قليلة فينا ومن هنا أتى عنوان العرض".

وتأخذ أعمال الفنان الأمريكي، المتفرجين إلى بدايات عمله في أواخر الثمانينات، في حين تعرض أيضاً لوحات جديدة تناقش التغير المناخي والتأثير غير المتناسب لصناعة الوقود الأحفوري على الحكومة والحاجة إلى حملة إصلاح تمويل"، على حد تعبير فيري.

وتظهر واحدة من أعماله صورة لامرأة ترتدي خوذة شبه عسكرية وتنظر بشكل مباشر إلى المتفرج بنظرات تركيز وحدة، مدموجة بنوع من "الانزعاج بسبب عدم التحرك فيما يتعلق بالمسؤولية البيئية"، على حد وصف الفنان.

أما في خلفية الصورة فتظهر قصاصات من الدولار ووردة تغطيها الخطوط السوداء وبعض الكتابات عن تبرع شركات الزيت والغاز بالمال لبعض أعضاء الكونغرس.

رسام

ويأمل الفنان الأمريكي أن تلهم أعماله عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، إذ قال إن "لكل فرد محبط بسبب الطريقة التي تسير بها الأمور، قوة قليلة لوحده، ولكن الجميع يملكون القوة من خلال الديموقراطية من خلال الأعداد".

أما فيما يتعلق بالأشياء التي تزعج فيري في الأجواء السياسية لأمريكا، فقال الفنان، إن بلاده لديها "قلة احترام للحقيقة"، مضيفاً: "عندما أقول الحقيقة أعني العلوم والحقائق والمعرفة، نحن نملك معاداة للثقافة في سياستنا مما يثير القلق بشدة، وقلة الاحترام للكبرياء الاإنساني والتعاطف ".

يرى الفنان إن الأوضاع غرقت أكثر مما كان يتوقع من ناحية المعايير المدنية، إلا أنه يقف مع تغيير الوضع الراهن نحو الأفضل.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر