يحمي مرتديه من أي شر..ما قصة القميص السحري بمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة في مصر؟

ستايل
نشر
3 دقائق قراءة
  • نورهان الكلاوي
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
القميص السحري في متحف الفن الإسلامي بالقاهرة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في متحف الفن الإسلامي بالقاهرة، يرصد مصوران قميص به طلاسم وتعاويذ. ويُعتقد أن القميص يحمي من يرتديه من أي شرور، فما حكايته؟

ويقع متحف الفن الإسلامي بمنطقة باب الخلق بقلب القاهرة التاريخية، ويعد بمثابة أكبر متحف للفنون الإسلامية في العالم، حيث يضم حوالي 100 ألف تحفة أثرية متنوعة من الفنون الإسلامية، بحسب ما ذكر بالموقع الرسمي للمتحف.

ويقول المصور المصري مروان حسني لموقع CNN بالعربية إن تصوير الآثار الإسلاميه يعد شغفاً بالنسبة إليه.

وقرر حسني أن يوثق القميص السحري، لتأثره برواية الفيل الأزرق، التي ذكر فيها قميص المأمون السحري، ولكنه يؤكد أن القميص على الحقيقة أجمل بكثير، إذ تملأه تفاصيل، وأرقام، وطلاسم تستخدم للحماية.

القميص السحري في متحف الفن الإسلامي بالقاهرة
القميص السحري في قاعة الطب بمتحف الفن الإسلامي في القاهرة Credit: mohamed saleh

ويقول المصور المصري محمد صالح، لموقع CNN بالعربية، إن مزاولة مهنة التصوير علّمته البحث عن كل ما هو فريد من نوعه أو مختلف من أجل توثيقه بعدسته الخاصة.

ولم يتوقع صالح وجود القميص السحري في مصر ضمن مقتنيات متحف الفن الإسلامي، مما دفعه لزيارة المتحف وتوثيق القميص بقاعة الطب على وجه التحديد.    

ويرى صالح أن حقيقة وجود 7 قطع أخرى فقط من هذا النوع من القمصان على مستوى العالم، يُعد سبباً كافياً لتوثيق مثل تلك القطعة النادرة للغاية. 

تاريخ القميص السحري

ويقول حسني إن القميص مصنوع في عهد الدولة الصفويه بإيران، وكان يُرتدى تحت الدروع لحماية مرتديه من الإصابة وللمباركة به. 

ويضيف حسني أن سليمان الصفوي وسليمان القانوني العثماني كانا يرتديان مثل هذا القميص تحت دروعهما أثناء خوض المعارك لحمايتهما ووقايتهما من الأعداء.

ومن جانبه، يقول صالح إن القميص يعود تاريخه إلى أكثر من 350 عاماً، وأنه مصنوع من الكتان، ومنقوش عليه أشكال هندسية، وأرقام، وآيات قرآنية، كما تتخلل أنسجته آثار دماء واضحة المعالم.

ويضيف صالح أن القميص وصل إلى المتحف في ثلاثينيات القرن الماضي، عندما باعه مالكه، مصطفى بك شمس الدين، إلى المشرف على المتحف الإسلامى بالقاهرة آنذاك، ماكس هيرز.

ويبلغ طول القميص 137سنتيمتراً، بعرض 89 سنتيمتراً عند منطقة الصدر و92 سنتيمتراً عند منطقة الخصر، فيما يبلغ طول الذراع 20 سنتيمتراً، بحسب موقع بوابة الأهرام.

ويحتوي القميص على أرقام، وآيات قرآنية، وأدعية، وابتهالات، وأشكال هندسية، جميعها يراد بها استدعاء قوى سحرية لحماية مرتدي القميص وصرف الأذى والضرر عنه.

ولم يستطع أحد حتى الآن فك طلاسم هذا القميص.

مقتنيات المتحف

ويضم المتحف مقتنيات نادرة ومتنوعة من آثار مصنوعة من الخزف، والفخار، والبلور الصخري، والنسيج، والسجاد، والحلي، والأخشاب، والعاج، والجص، والمخطوطات العربية.

ويصف حسني المتحف الإسلامي بالمكان الرائع، إذ يضم آثار من حقب إسلامية مختلفة إلى جانب تنظيم المتحف للمقتنيات بحسب ترتيب العصور الإسلامية.

 

  • نورهان الكلاوي
    نورهان الكلاوي
    محررة
نشر