الوجه السورّي الآن.. جولة بين أروقة أحد أجمل الفضاءات الثقافية في دمشق

جولة بين أروقة أحد أجمل الفضاءات الثقافية في دمشق

سياحة وسفر
نُشر يوم الأربعاء, 26 اغسطس/آب 2015; 02:42 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 05:49 (GMT +0400).
3:25

لازالت أبواب "غاليري مصطفى علي" في العاصمة السورية القديمة؛ مشرّعة للفن والجمال، منذ العام 2004، حينما اشتراه النحّات السوري الشهير، ورممّه، وجعل منه معرضاً دائماً لأعماله، وفضاءً ثقافياً احتضن على مدى سنوات فعالياتٍ ثقافيةٍ تنوعّت بين العروض المسرحية، وعروض الرقص، والحفلات الغنائية، ومعارض الفن التشكيلي.

لم تتوقف الفعاليات في هذا المعرض الفني رغم ظروف الحرب، لكنّها خفـت كثيراً، وكان أحدثها معرضاً من مقتنيات النحّات مصطفى علي، لفنّانين سوريين، عرب، وأجانب.

CNN بالعربية؛ زارت المعرض، وجالت بين أروقة أحد أشهر المعالم الثقافية وأجملها بالعاصمة السوريّة، وهو عبارة عن بيت يحتفظ بأجمل خصائص العمارة الدمشقية العريقة، يزيد عمره عن الأربعمائة عام، كان ملكاً حتى أواخر القرن العشرين لورثة بكري البقاعي (من أبناء الطائفة الموسوية الدمشقيين)، باعوه لمالك عراقي، قبل أن تؤول ملكيته لمصطفى علي مطلع الألفية الجديدة.

وفي لقاءٍ خاص مع CNN بالعربية كشف النحّات السوري عن جديده: الوجه السوري الآن... كيف بدا هذا الوجه  بين يدي مصطفى علي؟... التفاصيل في التقرير التالي من دمشق.