تعرّف إلى هذا المتحف.. وسط أكبر العشوائيات في آسيا

تعرّف إلى هذا المتحف.. وسط أكبر العشوائيات في آسيا

سياحة وسفر
نُشر يوم يوم الاثنين, 29 فبراير/شباط 2016; 01:54 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 08:07 (GMT +0400).
1:28

تُعتبر دارافي في مومبايي أكبر الأحياء الفقيرة في آسيا.. وبين أحيائها، يتجول متحف متنقل.

أماندا بيناتي (إحدى مؤسسي متحف التصميم في دارافي”): خطرت لنا الفكرة قبل أربعة أعوام عندما ذهبنا إلى منطقة دارافي في مومباي. وفكرنا فيما يمكننا فعله هناك للمساعدة في التخلص من الفكرة السلبية التي عادة ما ترتبط بمثل هذه الأماكن.

قد يعجبك أيضاً: بالصور.. هكذا تقضي أجمل تجربة سياحية بـ"أروع" ميناء طبيعي في العالم

تُعتبر دارافي أكبر الأحياء الفقيرة في آسيا. ويصل عدد سكانها إلى مليون نسمة. وتمتد على مساحة كيلومترين مربع.

أماندا بيناتي: لذلك بنينا متحفاً متنقلاً يمكنه السفر عبر دارافي. وفي كل مرة نذهب لمكان معين، نحاول تبادل الأعمال مع المجتمعات المختلفة. ومن خلال هذا المتحف، نريد إظهار أهمية الحرفيين في دارافي، فهناك الكثير من الإبداع.

أماندا بيناتي: يمكننا استخدام هذا المتحف كأداة لإحداث تغيير اجتماعي. يسألنا العديد من الناس، إن كان بإمكانهم شراء الأعمال، لكننا لا نريد أن نكون متجراً. إذا أعجبكم أي شيء، توجهوا نحو الحرفيين أنفسهم، وربما ستصنعون شيئاً ما معهم.

جورج مانيس روبيو (أحد مؤسسي متحف التصميم في دارافي”): عندما تنظر للمتحف بعد ثلاثة أو أربعة أشهر، ستفاجئ لأنك ستشاهد أعمالاً مختلفة تماماً. سنبقى هنا لأسابيع قليلة، وكأننا نزرع البذرة أملاً بأن يستمر المجتمع المحلي في النمو إلى شيء مختلف.

شاهد أيضاً: مصممون معاصرون ينقذون "الساري" الهندي من الضياع

جورج مانيس روبيو: هناك رغبة من حرفيي دارافي بأن تكون أعمالهم جزء من المتحف، وكل ما نريده هو أن يكون المتحف منصة لهم.