الفشار كان ممنوعاً بالسينما بالقرن الـ19

الفشار كان ممنوعاً بالسينما بالقرن الـ19

هل تعرف؟
نُشر يوم الخميس, 02 يونيو/حزيران 2016; 05:18 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 09 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 02:56 (GMT +0400).
1:37

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- الفشار والأفلام قصة حب لا تنتهي، لكن هذين التوأمين افترقا في فترة معينة بتاريخ السينما.

الفشار.. والأفلام حب نجح من النظرة الأولى في عالم السينما.. لكن هل تعلمون بأنه كان ممنوعاً في وقت مضى؟

شاهد الفيديو الأصلي هنا

وانتشر الفشار حول العالم منذ ثمانية آلاف عام، لكن عندما وصل إلى الشارع الأمريكي في أواسط القرن التاسع عشر كان بمثابة اكتشاف عظيم لكل من يحب الطعم المالح.. كان رخيصاً وكان يمكن تصنيع كميات كبيرة منه بسرعة.. هذا عدا عن رائحته الطيبة.. كان الجميع يعتبر أن تناول هذه الوجبة الخفيفة هو أمر أساسي في السيرك وخلال مشاهدة المباريات الرياضية وخلال التنزه في الحدائق الترفيهية.. لكن صالات السينما كانت المكان الوحيد الخالي من هذه الوجبة الخفيفة .. فالذهاب إلى السينما كان يعتبر أمراً مذهلاً، رواد صالات السينما حينها كانوا من ذوي الطبقة الراقية لأنه كان يتوجب عليهم معرفة القراءة لمشاهدة الأفلام الصامتة، واتسمت هذه الصالات بالفخامة لدرجة أنها كانت تتضمن خزائن للمعاطف.

شاهد أيضاً: ما هو المشروب الأكثر شهرة في اليابان.. وكيف يُصنع؟

ورغم أن بائعي الفشار كانوا يتمركزون خارج قاعات السينما، لإغراء رواد السينما على شراء الفشار، إلا أن بعض صالات السينما طلبت من روادها ترك أكياس الفشار مع معاطفهم عند المدخل.

قد يعجبك أيضاً: بين "الكاتشاب" و"المايونيز" و"الخردل"..هذه ألذ الصلصات من حول العالم

وفي عام ألف وتسعمائة وسبعة وعشرين أضافت الأفلام الصوت والصورة معاً ما يعني إتاحة الفرصة أمام الجميع لمشاهدة الأفلام.. الكساد العظيم بعد ذلك، شجع الناس على ارتياد السينما بسبب رخص أسعار البطاقات ما أدى ايضاَ إلى زيادة شعبية الفشار.. وفي عام ألف وتسعمائة وأربعة وخمسين كان نصف الفشار المستهلك بأمريكا يتم تناوله داخل صالات السينما.. قصة حب انتهت بزواج ما زال مستمراً حتى يومنا الحالي.