حديقة حيوانات داخل السجن.. يعتني بها السجناء

حديقة حيوانات داخل السجن.. يعتني بها السجناء

اخترنا لكم
آخر تحديث يوم الاثنين, 11 يوليو/تموز 2016; 03:46 (GMT +0400).
2:41

"رأيت أشخاصاً يأتون إلى هنا وهم خائفون تماماً من الحيوانات، ومع انتهاء مدة احتجازهم هنا كانوا يعودون مع عائلاتهم ليطلعوهم على ما كانوا يفعلونه خلال فترة احتجازهم".

فيليب فيوريتو، سجين"أنا آت من مدينة، من نيويورك، لم أرَ بقرة أو أي شيء مماثل من قبل. أن أتسكع مع الحيوانات أمر ممتع جداً، وأعتقد أنني لن أحصل على فرصة كهذه بقية حياتي. نحن في مزرعة مكتب عمدة مقاطعة مونرو للحيوانات، في مركز الاحتجاز".

شاهد الفيديو الأصلي هنا

جاين سيلاندير، مشرفة على مزرعة الحيوانات: "لدينا القدرة على استيعاب 700 سجين في منشآت السجن الثلات لدينا. هذا هو السجن الرئيسي، ونحن المنشأة الوحيدة من نوعها في البلاد التي لديها حديقة حيوانات غريبة داخل السجن".

شاهد أيضاً: من بول البقر وحتى دماء التنانين.. هكذا كان الفنانون يستخرجون الألوان في الماضي

جاين سيلاندير: "بدأ الأمر مع حيوانات المزرعة، ولدينا الآن حيوانات غريبة من كافة الأنواع، حيوانات الكنكاج من الغابات المطيرة في أميركا الوسطى والجنوبيةهذا الطير الذي نسميه طير أحبك وهو يحب التصوير كثيراًنحن نأخذ فقط الحيوانات المتروكة أو المعنفة أوالمصادرة أو التي نحصل عليها كتقدمةنحن لا نشتري أياً من هذه الحيوانات، وهي تبقى هنا طوال حياتها، إنه موطن نهائي بالنسبة لها".

شاهد أيضاً: ما هو لغز جزيرة الأرانب اليابانية؟

غيرين هاربور، سجين: "أنا هنا لمدة عام فقط، ولكن هذه المخلوقات تنفذ حكماً مؤبداً".

جاين سيلاندير: "لدي اليوم أربعة سجناء، يأتون كل يوم إلى هنا لكي يطعموا الحيوانات ويسقوها وينظفوا حولها، ثم يمضون وقتاً مع الحيوانات".

غيرين هاربور: "ما يحصل هو أنك ستخرج من هنا قريباً.."

فيليب فيوريتو"المزرعة هي أحد الأعمال في هذه المنشأة التي تسمح لك أن تبقى في الخارج طوال النهار، وأن تتفاعل مع مجموعة من الحيوانات النادرة والجميلة مثل كرايمر، لديه قليل من الشعر المجعد على رأسه، ولذلك نسميه كرايمر".

غيرين هاربر"تم إنقاذه من أحد المسالخ وهو الآن أفضل بكثير".

هل تعتقدين أن العمل مع الحيوانات يساعد المساجين على إعادة تأهيلهم؟

جاين سيلاندير: "لقد رأيت العديد من التغيرات الإيجابية، رأيت أشخاصاً يأتون إلى هنا وهم خائفون تماماً من الحيوانات، ومع انتهاء مدة احتجازهم هنا كانوا يعودون مع عائلاتهم ليطلعوهم على ما كانوا يفعلونه خلال فترة احتجازهم".

فيليب فيوريتو"أنا سعيد جداً لكوني هنا، حين أتيت لأول مرة لم يكون بهذا الحجم، كان نحيلاً، والأن أنظر كيف أصبحت".