بذور بطاطا عمرها آلاف الأعوام.. هي سر إعداد طبق من حضارة الإنكا!

هذا المكون السري لطبق من حضارة الإنكا

سياحة وسفر
نُشر يوم السبت, 13 اغسطس/آب 2016; 02:06 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 11:22 (GMT +0400).
4:45

بعد رحلة طيران قصيرة إلى مدينة كوسكو بجنوب شرق البلاد سينتقل فيرخيليو إلى إقليم أكومايو الجنوبي، الرحلة ستصحبه مسافة ثلاثة آلاف وخمسمائة متر فوق سطح البحر لمدينة تشاواي المليئة بالسكان الأصليين

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- تعالوا في جولة إلى أطول سلسلة جبلية في العالم، لتكتشفوا سر إعداد طبق يعود عمره لآلاف الأعوام.
جبال الأنديز تمتد عبر سبعة دول، أطول سلسلة جبلية في العالم كانت مهداً لأقدم الحضارات، منهم شعب الإنكا الذين عرفوا باسم "أسياد الغيوم"، وعاشوا على الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية، ليخلقوا مساحات زراعية وهندسية مذهلة، الشيف فيرخيليو مارتينيز من البيرو يصحبنا في جولة عبر أسرار الطبخ العتيقة لهذه البقعة من الأرض.
بعد رحلة طيران قصيرة إلى مدينة كوسكو بجنوب شرق البلاد سينتقل فيرخيليو إلى إقليم أكومايو الجنوبي، الرحلة ستصحبه مسافة ثلاثة آلاف وخمسمائة متر فوق سطح البحر لمدينة تشاواي المليئة بالسكان الأصليين
 
مذيعة: إنه اليوم في جولة لاكتشاف أسرار صنع طبق يعود عمره لآلاف الأعوام، "هواتيا"، اسم الطبق يدل على نوع من الأفران التي يستعملها شعب الإنكا لطبخ البطاطا
فيرخيليو مارتينيز، شيف من البيرو: هذا منزل فرانسيسكو وهذه حديقته، يرغبون بأن يعرضوا ما يملكونه هنا
مذيعة: قام فيرخيليو بزيارته الأولى لهذه المنطقة قبل أربع سنوات، خلال عملية بحثه لمكونات ووصفات جديدة، وعثر على أمر أكثر أهمية لدى شعب تشاواي
فيرخيليو مارتينيز، شيف من البيرو: لم يكن من السهل بناء هذه الصداقة، ولكننا قريبان من بعضنا اليوم ونكتشف سوياً أفكاراً وعادات وفلسفات جديدة
مذيعة: ولأن شعب تشاواي ينحدر مباشرة من الإنكا فهم يحملون معهم أسرارهم التي توارثوها عن أجدادهم، منها طبق "هواتيا"، وهذا هو عنصره الأساسي.. البيرو هي الدولة الأم للبطاطا، يتم حصدها وتخزينها لاستعمالها عند الحاجة، بينما يتم الاحتفاظ ببذور النبتة وتناقلها عبر الأجيال أو حتى المتاجرة بها كسلعة ذات قيمة عالية
فرانشيسكو، أحد أفراد شعب تشاواي: توارثت حبات البطاطا هذه من أسلافي، ولا نزال نزرع هذه البطاطا إلى اليوم، إنها بطاطا خاصة لصنع طبق "هواتيا"، إنها مهمة لي، لأن العديد من أصناف البطاطا تختفي يوماً بعد يوم، لذا يجب علينا الاستمرار بزراعتها
فيرخيليو مارتينيز، شيف من البيرو: يملك هنا أكثر من أربعة آلاف نوع من البطاطا، طوال حياتي رأيت أربعمائة نوع فقط، لكن كل مرة نزور فيها هذا المكان نرى أصنافاً مختلفة من البطاطا 
 
فيرخيليو مارتينيز، شيف من البيرو: اخترنا هذه الرقعة لصنع طبق "هواتيا" .. والجو رائع
مذيعة: طبق "هواتيا" يقوم على دمج المكونات الموجودة حالياً، تصنع حفرة في الأرض ويتم صف مكعبات التراب بالقرب من بعضها بشكل دائري، ويتم إضافة أغصان شجرة الأوكاليبتوس إلى النار لرفع الحرارة تدريجياً، لون التراب الأسود يدل على جاهزية الفرن، وأنه يمكن إضافة البطاطا والمكونات الأخرى، يتم هدم الفرن بعدها ودفن الطعام ليطبخ بهدوء، ويبدأ الانتظار، استخدمت الشعوب القديمة هذا الأسلوب سابقاً لتحضير الطعام، مع صعوبة الاحتفاظ بحرارة الطعام وجودته عندما كانوا يحصدون البطاطا من على أسطح الجبال
 
طبق الخضار المشوية يقدم مع جبن الماعز والسلطات ومع "تيتشه" وهو شراب مصنع من الذرة المخمّرة والتي كان السكان المحليون يصنعونه قبل وصول الجعة